جريدة الشاهد اليومية

السبت, 28 نوفمبر 2015

ما لنا وما علينا ومحاكمة الذات

تمر الأيام مسرعة تخطف من أعمارنا رصيدها دون ارادتنا أو رغبتنا، فالسنوات ماضية والأيام تتعاقب ونحن لاهون في خضم الحياة ومشاغلها.
وبعد نحو شهر تقريبا سيحتفل العالم بالعد التنازلي نحو عام جديد نرجوه سعيداً للبشرية قاطبة، شاكرين الله حامدين على ما مررنا به من أهوال ومصائب كانت خلال السنة الماضية عكرت حياة البعض أو دمرت حياة البعض الآخر وازعجت من الناس القليل، فقد كان عاما جافا، برده قارس مهلك وقيظه حميم لاهب، نسأل الله أن يبدلنا هذا العام بخير مما مضى.
ولكن هناك أمل ورجاء ارجوه من الجميع بأن يقف مع نفسه وقفة تأمل يستعرض أعماله خلال الـ 365 يوماً الماضية وبيده ورقتان واحدة بيضاء والأخرى سوداء يراجع أعماله وبصراحة صادقة مع ذاته يفصل تلك الأعمال دون مجاملة أو استهبال يضع الأعمال الصالحة له وللناس من حوله في الصفحة البيضاء ويحصر عدها ويرمي الأعمال السوداء التي قطعت منه الرحم وازعجت من حوله وخالف شرع رب العالمين واضرت بصحته وبدنه في سلة المهملات.
معاهدا نفسه بألا يعود لما فعل في الأمس القريب فاتحا لنفسه صفحة بيضاء أساسها الحب والتعاون والإخاء.
واضعا نصب عينيه الله الذي لا يغفل عن شيء متيقنا بأن العبادة الحقة التى ترضي الله ورسوله أن يسلم الناس من يده ولسانه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث