جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 03 نوفمبر 2015

احذر من صاحب الوشم

الوشم: هو شكل من أشكال التعديل على الجلد ويتم بوضع علامة ثابتة في الجسم وذلك بغرز الابرة بالجلد ثم وضع الصبغ عن طريق هذه الفتحات والجروح ليبقى داخل الجلد ولا يزول وللعلم الوشم موجود منذ عدة قرون في جميع أنحاء العالم.

نشرت دراسة في «body Image Journal» حيث وجدت أن الأشخاص ذوي الوشوم لديهم مستويات أعلى بكثير من ناحية العدوانية اللفظية من غيرهم.

وشملت الدراسة بقيادة البروفيسور «فيرين سوامي» من جامعة «أنجلينا روسكين» 181 امرأة و197 رجلاً، وبينت أن المرأة لديها مشاكل في درجة الغضب أعلى من الرجال.

وقال «سوامي» في الدراسة: وجدنا في حاملي الوشوم مستوى عالي في رد الفعل المتمرد والغاضب عن غيرهم، والتفسير الوحيد لذلك ربما يكمن في أن الأشخاص الغاضبين يستجيبون للأحداث المخيبة للآمال والاحباطات عن طريق حصولهم على الوشوم، أي أن الوشم يميز هؤلاء الأشخاص عن غيرهم.

ويعتقد العلماء   أن الحصول على وشم هو فعل من التحدي والتمرد العاطفي ضد سلبية الأحداث العاطفية التي قد يمر بها المرء في حياته، ويقول الباحثون إنه كلما زاد عدد الوشوم لدى الشخص، كلما زاد معدل غضبه.

وللعلم بعدما قسمت ألمانيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية الى شرقية وغربية أو اشتراكية ورأسمالية، برز الاهتمام بالوشوم بسكان ألمانيا الشرقية خاصة بعد سنوات من تشربهم التجربة الاشتراكية وأفكارها الفاشلة.

وان رحلنا من ألمانيا الشرقية الى الكويت سنجد في الآونة الأخيرة الاهتمام من الجنسين بالوشم وأصبح هذا الشيء ظاهراً للعيان للأسف، فهل هذا ناتج عن احباط الشعب؟ أم عن عدم الجدية في الاصلاح الحكومي؟ أم لرؤيتهم للفساد الحكومي بالوزارات ولا يستطيعون تحريك ساكناً، فيتجهون الى أجسادهم لتفريغ ما بهم من احباط وعداوة؟

ودمتم بحفظ الله.

• نكشة:

شكر خاص إلى مدير عام الهيئة العامة للمعلومات المدنية مساعد العسعوسي على ما يقوم به من جهد واشراف لتسهيل وتطوير العمل بالهيئة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث