جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 أكتوير 2015

الحل في الحل وإيقاف الأننشطة وإجراء انتخابات جديدة

لا يشعر المرء بالسعادة بسبب ما آلت إليه أوضاع الرياضة.
نحن شعب رياضي والرياضة متشربة في دمائنا ولنا فضل على الرياضة في الخليج،ولدينا تاريخ ناصع البياض واندية كانت عملاقة وسجلنا ذهبي في المجال الرياضي، وكل هذا جاء عن استحقاق وتعب وجهد وتضحيات رجال كبار ولم يأت من فراغ، ونحن على ثقة بأنه مهما  كانت الأسباب التي استند اليها الفيفا في قراره الظالم المعيب فإنه كان بالامكان تفاديها.
الكويت دولة ذات سيادة ولها مطلق الحق في ان تتخذ ما تراه مناسبا من اجراءات للدفاع عن سلامة موقفها وتوافق قوانينها وانظمتها مع دستورها وهو بالمناسبة الدستور الوحيد الخالي من الخدش والذي لم يتعرض للتلاعب، ولا يملك احد حق تعديله وتنقيحه بدون اتباع الخطوات المنصوص عليها بالدستور، لذلك يجب ان يفهم من يعنيه الامر في الاتحاد الدولي لكرة القدم ان البيانات  التي اتخذ على اساسها قرار وقف مشاركة الكويت في النشاط الكروي الخارجي مبنية على مغالطات  لا علاقة لها بالواقع.
والاعتذار الآن عن عدم استضافة خليجي 23 سيحرم الجمهور الرياضي الكويتي من متابعة البطولة على أرضه، هذه البطولة التي ارتبطت به، قرار نقلها الى قطر وان كان  احد الحلول المتاحة امام اللجنة الخليجية المنظمة و لا اعتراض لنا عليه بعد اعتذار الكويت عن عدم تنظيمها إلا أن ذلك ليس حلا مقبولا.
الحل المقبول هو معرفة الحقيقة واطلاع الرياضيين عليها ومحاسبة المسؤولين عن هذا التقصير الذي سيحرم الكويت من المشاركات الخارجية. يتوجب على الحكومة الآن ان تتخذ قرار بوقف النشاط الرياضي لمدة سنة لتصحيح وتغيير مجالس ادارات جميع الاندية، وأن تبادر الى  اجراء انتخابات جديدة تشمل حتى اللجنة الأولمبية.
الكويت فيها ما يكفي من الكفاءات والخبرات والشباب المؤهل،  وبالإمكان الآن الاستعانة بالرياضيين القدماء وما اكثرهم، وهم كلهم ممن خدموا الرياضة في الكويت والخليج والرياضة العربية وبعضهم اشهر من نار على علم وسيشرفهم ان يخدموا الكويت بكل مايتأتى لهم من خبرة وقدرة ومحبة وإخلاص.
وأنا أدعو الأخ الشيخ سلمان الحمود وزير الاعلام وزير الشباب والرياضة، هذا الرياضي الوطني المخلص، الى عدم التعجل بإجراءات تخصيص الاندية وألا يفكر بهذا الأمر الآن، ولا يأتي ترتيب اولويات مثل هذا الاجراء إلا بعد دراسة متأنية ومن خلال مجالس ادارات الأندية . 
أمين صندوق سابق في اللجنة الأولمبية

الأخير من صقر صالح السودان

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث