جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 20 أكتوير 2015

البرازيل VS الكويت

بداية الموضوع ليس «طمباخية»، وفك الله عوق الرياضة الكويتية من ابنائها الأعداء.

سأتكلم بموضوع أكبر من الكرة وملاعبها ألا وهو الكويت وسأبالغ بالسؤال: لماذا تطورت الدول الغربية وبعض دول الشرق الأقصى ونحن للخلف در؟

وسنأخذ تجربة البرازيل كواحدة من الدول التي الآن قامت وأصبحت تعتد من الدول المتطورة بعد أن نفضت غبار التخلف والرجعية.

أولاً: إن من أول الأسباب   تحولها من النظام العسكري الى النظام الديمقراطي فكان النموذج الفيدرالي الحالي واقرار أول دستور ديمقراطي في عام 1988 من الأسباب الناجحة في تحولها الى دولة تنموية بعيداً عن الحكم الدكتاتوري السابق «1964 - 1988» حيث كان النظام العسكري يطمس صوت الشعب وقليل من المقربين للنظام هم المستفيدون من خيرات البلد.

ثانياً: الإعلام ودعم مسيرة التنمية وهو توطين مبادئ الشفافية واعطاء الحق للمعارضة للتعبير عن آرائها في وسائل الإعلام، فأدى ذلك الى مزيد من الشفافية والعجلة بالاصلاح السياسي للبلد.

ثالثاً: القضاء كرافعة للاصلاح السياسي حيث يعتبر من المؤشرات القوية التي تعكس مدى عمق ومتانة الديمقراطية في أي بلد، حيث يكون المستقبل غير خاضع لتعليمات عليا بل خاضع للحق وتطبيق مواد القانون على الكل سواسية.

وأخيراً الانتقال من التبعية الى الاستقلال حيث فتح على الاسواق العالمية، ولم يكن النظام اشتراكياً بالباطن «كما يحدث عندنا بالكويت»، والاستفادة القصوى من خيرات البلد والمنافسة الشريفة بالتجارة والصناعة «وليست لفئة محدودة كما عندنا»، ومن الامور المميزة بالبرازيل  عملية توزيع الثروة القومية بالشكل الذي يحقق مبادئ العدالة الاجتماعية والانصاف بين المواطنين.

واخيراً هل سنطبق التجربة البرازيلية بالكويت؟

ودمتم بحفظ الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث