جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 29 سبتمبر 2015

أوصيكم بهم خيراً (1-2)

قبل أن يبدأ العام الدراسي وجهنا رسالة إلى أحبابنا أولياء الأمور ليعدّوا العدّة لبداية موفقة لأبنائهم ولهم أيضا، فهم ركن أساسي في عملية تربوية أضلاعها متشابكة.
ها وقد بدأ العام الدراسي الجديد، فإننا نوجه رسالة أخرى في غاية الأهمية لمن هم صلب العمل التربوي.
أخوتي في الهيئة التعليمية، أنتم العمود الذي تستند اليه أركان المدرسة، ان صلح عملكم صلح كل شيء آخر. وهل يقوم للبنيان قائمة ان لم يكن العمود ثابتا؟ ففيكم يكمن تحقيق كل هدف تربوي نرجو ونأمل.
ها هي الأيام الأوَلْ من العام الدراسي تبدأ بعد عطلة طويلة ترك فيها الأبناء مقاعد الدراسة ليعودوا اليها ثانية. أحسنوا، أحبتي، استقبالهم. تعاملوا معهم بحب وحنان وعاطفة الأمومة والأبوّة. ارسموا هذه الصورة عنكم في أذهانهم الندية. ابتعدوا عن صورة المعلم الصارم ذي الوجه المكفهر الذي يخافونه. لن تزيدهم هذه الصورة الا نفورا. لتتعلق قلوبهم الصغيرة بكم وبوجوهكم المتبسّمة البشوشة. ان فعلتم سيكونون لكم عجينة مطواعة يسهل تشكيلها بتعليماتكم التربوية المحبة الواعية. سلوككم هذا منهج خفي فعّال يغرس جذوره في نفوس المتعلمين، مهما كانت مراحلهم التعليمية، أكثر من تأثير صفحات أي كتاب مدرسي.
أعلم تماما أنكم كذلك، ولكن لا بأس من التذكير لأن الذكرى تنفع كثيرا، ووفقكم العلي القدير لكل خير وسداد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث