جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 11 سبتمبر 2015

الكويت في عيون الجميع

الكويت هي كلمة عذبة على اللسان وجميلة على السامع فكيف لو كنت أنت احد المحظوظين واصبحت جزءاً من هذا الوطن تسمع وترى ما يقال عنه وما يقدمه ويفعله للجميع الا تشعر بان الله قد انعم عليك نعمة كبيرة لا تقدر بثمن فالحمد لله الذي اكرمنا بنعمه التي لا تحصى وجعل لنا وطناً آمنا مستقراً وافاء علينا من فضله بالرخاء والخير الوفير.  هذا ما يشعر به كل مواطن وكل مقيم شريف على أرض هذا الوطن الجميل ويسعى جاهداً للحفاظ عليها بكل ما يملك فهي بلد الأمن والأمان لكل انسان. ان كويت الوطن لم تكن يوماً لجماعة بذاتها او لفريق دون آخر ولم تكن في سماتها ابداً قبيلة او طائفة او فئة وكل ما تحقق من مكاسب وانجازات انما هو بفضل تآلف وتكافل وتلاحم اهل الكويت جميعاً مستكملين مسيرة الآباء والاجداد وهم يغالبون شظف العيش على صحرائها، وفي عرض البحار والمحيطات والديمقراطية فيها صوت الضمير لديهم، ووحدة اهلها فيها هي الارادة المشتركة الجامعة لهم على مواجهة التحديات، وعلينا نحن تقع مسؤولية  المحافظة على ما اختصنا به ربنا، وهي ملاذنا ومستقرنا من خيرات وافضال نعمه ان جعلنا في وطن آمن يبعث الطمأنينة في نفوسنا ويحمي مقدراتنا وخياراتنا في العيش الكريم.
ومن نعم الله المباركة ان جعلنا اسرة واحدة ونسيجاً مترابطاً نستشعر فيه الألفة والتلاحم بيد وطنية واحدة، ومن نعمه كذلك تلك الخصوصية الكويتية للعلاقة المتفردة بين الحاكم والشعب، بما يحكمها من روابط الاخوة والتلاحم والتكامل، ومن نعمه اننا نستظل باجواء من الحرية قل نظيرها، وهي تعكس السمات الفكرية والحضارية في ابداء الرأي والتعبير والانفتاح على النفس وعلى الغير، وايضاً من نعم الله اننا في قلعة الديمقراطية الحصينة بالارادة الكويتية في احترام الذات الانسانية والحقوق الآدمية التي حرص مجتمعنا على التمسك بها منذ نشأته.
ان حب الكويت يسبق حب النفس والمال والولد، وهي في قلب كل كويتي نبتت بذرته وامتدت جذوره في ارضها الطبية، ان الكويت ملاذنا الذي منحنا الله اياه، وهي السكن الذي من به علينا، وهي الأصل والأمن والحماية والعز، وهي الماضي والحاضر والمستقبل، وشعورنا بالذات وعز الانتماء وفخر الانتساب مصدره الوطن، ونحن من الكويت نبدأ والى الكويت ننتهي.
الكويت محروسة وآمنة بإذن الله وهي في عيون ابنائها وكل من يعيش فيها، فهذه الأرض الطيبة مازالت تمد ايادي الخير للجميع، حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.
«ربي اجعل هذا البلد آمنا».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث