جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011

مهرجان »المميزون« والضحك على الذقون

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ بداية رمضان الكريم بدأ مهرجان »المميزون« بالاستفتاءات حول مسلسلات وبرامج الشهر الفضيل وطبعاً سيكون التكريم من الفنانين والاعلاميين من مذيعين ومذيعات للذين يحبونهم وليس هناك جديد والوجوه هي الوجوه ما في تغيير، وتحت اسم الاستفتاءات لكي يوهموا الناس انها نتيجة الاستفتاءات التي يقمومون بها ونحن نعرفهم جيداً، »فمهرجان المميزون« فقد مصداقيته من ثاني سنة عندما رشحوا المذيعة حصة اللوغاني كأفضل مذيعة ومن ثم تراجعوا، وهذا ما افقده مصداقيته. فهذا المهرجان لم يقم على العدل بالتكريم، بل الذين يحبونهم فقط، وهذا المهرجان لا أرى له فائدة وانهم يهضمون حق الكفاءات التي تستحق التكريم ويختارون الذين يريدونهم فقط، والآن يريدون الضحك على الناس تحت مسمى الاستفتاءات وكأن الناس أغبياء لا يفقهون شيئاً.. فهذه المهرجانات لابد من إلغائها لانها لا تعني شيئاً ولا تخدم البلد ولا المبدعين فلذلك ليس لها ضرورة لاقامتها ونرجو من القائمين ورعاة المهرجان الجلوس في بيوتهم، لسنا محتاجين لمن يضحك علينا، فنحن وسط الناس ونعرف جيداً من يحبون ويرشحون من المذيعين والفنانين، فالذي يقيم مهرجاناً لابد أن يحكم من خلال آراء الناس بكل ذمة وضمير. فلا تختبئوا وراء مسمى الاستفتاءات لكي توهم الناس بذلك، فنحن نفهم والناس تفهم.
ومللنا هذه الألاعيب، الذي تريدون ترفعونه من قبل مهرجاناتكم الفاشلة والذي لا تريدونه لا ترفعونه فبات كل شيء مكشوف واضح فلا نستطيع السكوت لاننا نريد مبدعين لكي نرفع اسم الكويت ونرتقي بابداعات شبابنا، فإلى متى تبقى هذه المهرجانات تخدم فقط الذين يحبونهم رغم انهم ليسوا مبدعين ولا كفاءات وهناك من أكفأ منهم بكثير. لذلك تراجع الفن عندنا ولم نتقدم حتى الآن وبقي فننا هابطاً وليس هناك من جديد وتقريبا جميع المسلسلات والبرامج مأخوذة من مسلسلات وبرامج قديمة، وهذا لأن المؤلفين لم يجدوا من يدعمهم ويأخذ بيدهم لكي يؤلفوا ويخدموا الفن عندنا لان الكفاءات الهابطة هي التي تكرم ويفضلونها على المبدعين من قبل مهرجاناتهم الفاشلة، اذاً كيف نعطي المبدعين دافعا لكي يبدعوا وليس هناك داعم لهم، ان هذا ما يجعلنا نقف في المؤخرة لان هناك من يقف بوجه المبدعين الاكفاء فمهرجاناتكم لا تعني لنا شيئا فاجلسوا في بيوتكم ارحم للجميع، فنحن نريد ان نرتقي لا أن نعود إلى الوراء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث