جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 30 أغسطس 2015

إلى معالي وزير التربية الموقر

«يجب أن يكون الرئيس هو أقدر الأشخاص على أداء المهمة «هنري فورد».
بداية أحب أن أشيد بوزير التربية د. بدر العيسى ومحاولاته إصلاح جسد التربية المهترئ من قرارات جريئة تصب في مصلحة الوزارة كقرار سرعة تسكين شواغر المناصب القيادية بالوزارة.
وبجميع دول العالم تبقى الوزارة أو المؤسسة نجاحها من نجاح قائدها، وهذا ما يؤكده علم الإدارة الحديث حيث إن وجد خللاً ما بالمؤسسة لا يستبدل الطاقم كله بل ابحث عن القائد الجديد الذي ينتشل المؤسسة من الغرق!
ولوزير التربية سرعة بمتابعة ما يدور بالوزارة ويصول ويجول على كل مناطقها التعليمية إضافةً إلى مبنى الوزارة الرئيسي بالشويخ، وكما يعلم معالي الوزير توجد شللية من بعض المسؤولين بالمناطق التعليمية تؤثر على إدارة العمل بالشكل الصحيح ما يؤدي إلى خلل إداري ينم عن مصلحةً ما أو تغطيةً لفسادٍ بالعمل.
وكما نمى إلى علمنا من مصادرنا بعد نجاح المدراء العامين الخمسة للمناطق التعليمية إن احدهم سيثبّت بنفس منطقته التعليمية، وهذا سيثبّت الشللية - وكل واحد وربعه - ما يؤدي إلى هدم ركن أساسي بالعمل وهو معيار المصداقية بالعمل!
وهو ما حاربها سلفك الوزير السابق د. نايف الحجرف حيث قاتل الشللية لكي لا ينخر سوس الوساطة والفساد بجسد إدارات الوزارة المختلفة.
وبالختام أسأل الله لك التوفيق وأعانك على مهام الوزارة الثقيلة وأذكرك بقول جورج بوش حين قال: «استخدم السلطة لمساعدة الناس،لأننا لم نُوهب السلطة لكي نروج لمصالحنا الخاصة، أو لنبني لنا مجداً في العالم أو أسماً شهيراً».

نكشة :
شكر خاص لمدير مكتب التنسيق بمكتب وزير التربية الأستاذ جاسم بوحمد على جهوده لخدمة الوزارة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث