جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 19 أغسطس 2015

حلم ولا كابوس يا سيف القادسية ؟

بعد أن هدأت الأمور وفي طرح هادف وبناء ويحمل وجهتي النظر وفي مفاجأة مدوية هزت الشارع الرياضي الكويتي بجميع أطيافه  وألوانه وتصنيفاته انتقل اللاعب سيف الحشان لاعب نادي القادسية والمنتخب الكويتي لكرة القدم الى نادي الشباب السعودي بعقد يسيل له اللعاب اشعل به مدرجات تويتر ما بين مؤيد ومعارض بعد ان أدلى الكل بدلوه تم كل هذا يا سيف ما بين حانا  الحلم  ومانا  الكابوس  وبالتالي ضاعت لحانا، ورغم تحفظي ورفضي الكامل لما فعله هذا اللاعب الموهوب عندما قرر هكذا ان يخرج من الباب الضيق لنادي القادسية وبالرجوع الى عنوان المقال أترك لكم أيها الأحبة الحكم على أي من الفقرتين نقدر نسميها «حلم» ومن هي تستحق تسميتها «بالكابوس»؟ وصلت.
بسبب المعاناة الشاملة والظروف القاسية التي يعيشها اللاعب الكويتي خلال حياته الرياضية القصيرة والتي تنتهي بطريقة مهينة عندما يستجدي بعض الشخصيات الرياضية من هنا وهناك لتكريمه في مباراة اعتزاله حيث لا منشآت ولا احتراف ولا ارضيات ولا هم يحزنون وبالتالي ووفق هذا المنظور فان ما فعله الحشان هو نتيجة حتمية وردة فعل متوقعة، لقهر عاشه لاعب موهوب استغل واستهلك في المراحل السنية ولا يخفى عليكم ان اللاعب تبدأ موهبته في سن مبكرة وان صقل هذه الموهبة يحتاج الى اللعب في مراحل سنية أكبر وهذا لم يتم حتى وصل الى مرحلة العقوق في حق ناديه وحق جماهيره أيضا هو نتيجة حتمية وردة فعل متوقعة لتسلط مسؤول حكم عليه بأن يلعب في المراحل السنية حتى سن متأخرة في غياهب المجهول بدل الانطلاق في عالم النجومية مبكرا اسوة بزملائه في النادي وبقية أندية الكويت ومنهم على سبيل المثال لا الحصر جاسم يعقوب والعنبري والدخيل وفتحي كميل وبشار عبدالله و بدر المطوع وغيرهم الكثير وبالتالي فان ما فعله اللاعب حق أصيل له ولا يلام عليه.. وصلت؟
فجأة وبدون أي مقدمات ذهب سيف القادسية البتار الذي ضرب به كل منافسيه بدون رحمة؟ ولم يكن يعرف انه بفعلته هذه قد ضرب كل محبيه ومشجعيه في مقتل عندما خرج من تحت عقب باب القادسية الذي أضاف له ولغيره الكثير من النجومية والمعرفة والشهرة حتى وصلوا لمرحلة الإشارة لهم بالبنان كيف تضحي بكل ذلك من أجل حفنة دنانير وريالات؟ هل تعلم بانك سوف تندم ندما يعلق على الكعبة تكملة لكل المعلقات في العصر الجاهلي وغير الجاهلي. هل تعلم بأنك قد اخترعت موبقا يختلف عن كل الموبقات المعلومة وغير المعلومة! اين الوفاء والانتماء والولاء أين كل معاني الألفة و المحبة  والمودة التي تعلمتها وتربيت عليها في نادي القادسية، كيف تجرأت على نسف كل هذه القاعدة الجماهيرية المهولة التي بنيتها في فترة وجيزة؟ أخيرا ما فعلته يا سيف لن يمر مرور الكرام وخل تفيدك الفلوس.. وصلت.
شخابيط
كل ما حصل مع اللاعب سيف الحشان ها هو يحصل الان مع اللاعب محمد زنيفر القادم بكل ما تحمل هذه الكلمة من ظلم في عالم المستديرة العجيبة فبعد استنزاف الولد استنزافا كاملا في الناشئين دون مراعاة لمصلحة النادي والمنتخب! محمد الان يحاول لعل وعسى في نادي الشباب أكتب هذا بالرمزية مؤقتا يا مسؤول ولنا عودة ومن يريد أن يتأكد هذا سيف الحشان وأخوه محمد زنيفر.
•••
كويس ورخيص مصطلح لغوي خليجي نستخدمه  كثيرا في كل دولنا المقصود به شيء طيب غير مرتفع الثمن لكن استخدام هذا المصطلح من قبل زميل عزيز في العزيزة العربية السعودية في مقال يوصف به لاعب خرج وهو حامل كفنه بيديه جماهيريا ويحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة قد جانبه الصواب تماما! ولا يليق بهذا الموقف.. وصلت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث