جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 28 يوليو 2015

طبيعة البشر السلبية

من اقوال الفيلسوف الرائد الذي قدم في الفكر والابداع ما يخدم الانسانية جان جاك روسو ان الانسان يولد طيبا ولكن المجتمع هو الذي يحول الإنسان ويبرز الشر فيه.
عندما يعرف الإنسان طبيعته البشرية وهي جانب الخير وجانب الشر فيه ويعرف مزايا البشر وعيوبهم سوف يعيش في صلح مع الذات وبرضى وسلام وعندما يفهم او يكتشف النقاط السلبية لديه كالانانية والطمع والغضب وغيرها من الصفات السلبية سوف يتخطاها بنجاح أما اذا تجاوب معها سوف ينمو لديه حب الاستغلال ويتسبب بالضرر لنفسه وللمجتمع وبذلك تنتشر العداوات والكره والحسد بين بني البشر، فجهل الإنسان لطبيعته السلبية من أخطر الأمور التي يمكن ان تؤدي الى التشويش الفكري لديه مما يجعله فريسة سهلة للاستخدام كسلاح قاتل وذلك بتوجيهه للقيام بجرائم العنف كالقتل والسرقة وغيرها.. الخ، فبدلا من محاولة فهم الاشياء التي من حوله فقط وتحليلها ودراستها لاشباع رغباته عليه ان يقوم بدراسة وتحليل نفسه ويكتشف سلبياته ليعالجها ويحسنها ومشاورة عقله قبل ان يصغي لاهوائه ويخدم الانسانية.
ولكن هنالك بشر اصحاب ايديولوجيا يعتبرونها صحيحة بشكل مطلق لانها تنصب  في مصلحتهم وسوف تنتج لهم الثمار ولكن بالمقابل تؤذي البشرية.
اتساءل لماذا الانسان الذي يصل الى مرحلة فكرية معينة يفضل العيش بعيدا عن المجتمع والجماعات وينعزل؟ هل سبب ذلك العقول الصغيرة ام الغرور ام عدم تحمل طبيعة البشر السلبية؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث