جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 10 يوليو 2015

شهداء مسجد الامام الصادق

عَدَتْكِ الْعَوادِيْ يا كُويتُ فَلَمْلِمِيْ
جُراحَكِ أَنَّ الْخَطْبَ كان لَنا دَرْسَا
حَماها الهُ الْخَلْقِ مِنْ كُلِّ حاسِدٍ
وأَلْبَسَها الْاجلالَ مِنْ فَضْلِهِ لَبْسَا
تَمُرُّ بها الأحداثُ وهْيَ عَصِيَّةٌ
وما راعَها غَدْرٌ وما خَشِيَتْ بَأْسَا
ورُبَّ مُصابٍ أَيْقَظَ الْأهْلَ بِالْحِمَى
لِيَكْشِفَ عَمَّنْ خَلْفَهُ يَبْذُرُ الْغِرْسَا
لِتُرْبِكِ نَفْدِي النَّفْسَ ذَوْداً وفَزْعَةً
ونَجْعَلُ منها دونَما نَرتأي تَرْسَا
امامُ التُّقى والصِّدْقِ بِاسْمِكَ مَسْجِدٌ
نُعَزِّيْكَ فِيْمَنْ للرَّدَى عُرْضَةً أَمْسَى
سَيَبْقَوْنَ ذِكْرَى فِي الْقُلُوبِ مُضِيْئةً
لِتَفْتَحَ مِنَّا أَعْيُناً أَدْمَنَتْ نَعْسَا
فبِالْأَمْسِ نالَ الْغَدْرُ مِنّا أَحِبَّةً
عَلَى يَدِ مَأفُوْنٍ لَهُمْ جاءَ مُنْدَسَّا
يَدٌ أَوْغَلَتْ بِالْاِثْمِ في يومِ جُمْعةٍ
بِشَهْرٍ لَهُ الرَّحْمنُ شَرَّفَهُ قُدْسَا
تَناثَرَتِ الْأجسادُ تَشْكُو لِرِبِّها
وسادَ ذُهُوْلٌ لا أَمَرَّ ولا أقسَى
ولولَمْ يَكونُوا سُجَّداً لَتَضاعَفَتْ
ضحايا مَعَ الْعِشْرِيْنَ قد جاوَزُوا الْخَمْسَا
هَنِيئاً لِمَنْ نالَ الشَّهادَةَ مِنْهُمُ
هُناكَ فلا حُزْناً يُلاقِيْ ولا بُؤْسَا
مَنازلُ تَعْلُوها قِبابٌ مَشِيْدَةٌ
مُضَمَّخَةٌ عِطْراً ومَمْلُوئَةٌ أُنْسَا
مَضَوْا لِرِحابِ اللهِ في خَيْرِ مَوْكِبٍ
فعانَقَهُمْ مَنْ عَنْهُمُ أَذْهَبَ الرِّجْسَا
بَنُو آلِ بَيْتِ الْمُصْطَفى خِيْرَةُ الْوَرَى
وأَطْيَبُهُمْ أَصْلاً وأزكاهُمُ نَفْسَا
عَلَى الْحَوْضِ والْأَعْرافِ حَطُّوا رِحالَهُمْ
فَبُورِكَ مَنْ في الْحَشْرِ يَسْقُونَهُ كَأْسَا
«وأَمْسَكْتُ حَبْلَ اللهِ وَهْوَ وَلاؤُهُمْ»
كذلِكَ مَنْ والاهُمُ لا يَرَى نَحْسَا
اذا حَضَرُوا هَلَّتْ مِنْ الْغَيْبِ رَحْمَةٌ
وان ذُكِرُوا في مَحْفَلٍ أَشْرَقُوا شَمْسَا
متى يَنْتَهِيْ مَنْ يَسْلِبُ الناسَ حَقَّهُمْ
بِفَرْضِ خِطابٍ يَزْرَعُ الْخَوْفَ وِالْيَأْسَا
مَتَى تَصْمُتُ الْأَبْواقُ عن بَثِّ حِقْدِها
فَنَطْمِسُها مِنْ بعدِ اسكاتِها طَمْسَا
مَتَى الْفِتْنَةُ الْهَوْجاءُ نُطْفِيْ لَهِيْبَها
ونَسْمَعُ نَهْجاً يَأسِرُ السَّمْعَ والْحِسَّا
ونَسْأَلُ مَنْ أعطاهُمُ الْحَقَّ كُلَّهُ
ولِلْغَيْرِ فيما قالَهُ أَمْعَنُوا بَخْسَا
هُوَ الدِّيْنُ بِالْاِقْناعِ قامَ أَساسُهُ
عَلَى الْعَدْلِ وَالْاِحْسانِ بُنْيانَهُ أَرْسَى
وفِيما اخْتَلَفْنا فيهِ يَحْكُمُ بَيْنَنا
ويُوْقِفُنا مَنْ لا يَنامُ ولا يَنْسَى
اليهِ مَعادُ الْخَلْقِ ثُمَّ حِسابُهُمْ
سُكُوْتاً فلا قَوْلٌ واِنْ نَطَقُوا هَمْسَا
ويا قائِداً يًسْمُو بِفَيْضِ حَنانِهِ
ويا أَدْمُعاً جَسَّ الْقُلُوبَ بها جَسَّا
هَرَعْتَ الى حَيْثُ الْمُصابِ مُشَمِّراً
لِتَرْسِمَ نَهْجاً خالِداً يَرْفَعُ الرَّأْسَا
فيا والداً لِلدّارِ أَرْخَى جَناحَهُ
فأنت لها ذخر وأنت لها مرسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث