جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 03 يوليو 2015

اشقاء في السراء والضراء

بتاريخ 26 يونيو2015م -9 رمضان1436 تم تفجير مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر وقد تسبب هذا التفجير بخسارة ارواح واصابات عديدة وزرع الالم والحزن في قلوب الكويتيون جميعا ولكنه لم يزرع الكراهية بينهم ولله الحمد.

فالهدف فشل ونشر الفتنة بين الكويتيين شيء مستحيل، فالكويتيون كالحديد ملتحمون ومتماسكون في جميع الشدائد مهما كانت العواقب ثابتون تفرقتهم مستحيلة فمحاولات زرع الفتن والكراهية بينهم خاسرة فهم شعب قوي لا يسقطون ولايخضعون للفتن يتفقون ويختلفون كاسرة واحدة ولا يسمح بتدخل اي طرف خارجي يسيء لهذه الاسرة باي وسيلة كانت فهم اصحاب العقول الواعية والفكر فمحاولات تشتيتهم وتفكيكهم دائما تؤول بالفشل فنحن ابناء قائد الانسانية الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وحكامنا آل الصباح حفظهم الله ورعاهم.

اللهم من اراد بالكويت بسوء فاشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا ياسميع الدعاء،اللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين من شر الاشرار وكيد الفجار وشر طوارق الليل والنهار،اللهم احفظ بلادنا من عبث العابثين وكيد الكائدين وعدوان المعتدين اللهم آمين.

اقدم احر التعازي لجميع الكويتيين ولابناء واهالي الشهداء الابطال رحمة الله عليهم واسأل الله الشفاء العاجل لجميع الجرحى، وادعو الله ان يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

الله الوطن الامير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث