جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 30 يونيو 2015

لن نزداد إلا تماسكًا

«الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون» «156 البقرة».

جرت العادة ظهيرة كل جمعة أن أضع الرتوش النهائية على مقالتنا الأسبوعية، والجمعة الماضية لم تكن استثناءً. وبينما نحن كذلك نفاجأ بالخبر الجلل الذي أصاب مسجد الامام الصادق عليه السلام، تيبست الأصابع واقشعرّ البدن وامتلأت العيون بالدموع.

ما هذه الهجمة الارهابية على مصلين آمنين يتقربون الى الله تعالى زلفى؟ لماذا هذه الأفعال الدموية في بيوت الله؟ لماذا هذا الاستهداف للمصلين؟ «ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها، أولئك ما كان لهم أن يدخلوها الا خائفين، لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب أليم» «114 البقرة».

تتميز الكويت الحبيبة باللحمة والوحدة الوطنية، وتجسدت هذه اللحمة على الفور بحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى سمو الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لموقع التفجير الارهابي وهذا ما يغيظ الأعداء والمتربصين.

اننا لا نملك الا الدعاء للشهداء الأبرار أن يتقبلهم الله سبحانه وتعالى بقبول حسن، وللجرحى الشفاء العاجل، ولذويهم جميعا الصبر والاحتساب لدى الله تبارك وتعالى، فالحمدلله كل الحمد والشكر والثناء أن جعل أعداءنا حمقى لا يقتلونا الا في حال عبادة. هنيئا للذي فارق الحياة وهو في أقرب اللحظات مع الله في يوم هو من أعظم الأيام وفي شهر فتحت فيه أبواب الجنة وأغلقت أبواب النار.

أما أنت يا كويتنا الحبيبة فاننا نقسم لك بأننا، أبناؤك من كل الأطياف، لن نزداد إلا تماسكا ويقينا بأن الكويت القوية الآمنة هي ملاذنا، وسندحر مع جميع شرفاء هذا الوطن المعطاء كل نفس طائفي يتربص بنا. سنتجاوز هذه المحنة باذن الله تعالى وسنعمل كتفا بكتف وبيد واحدة متعاضدين لدحر هذا الفكر التكفيري الارهابي لتكون الكويت كما هي دائما واحة أمن وآمان يلوذ بها كل مستجير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث