جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 17 يونيو 2015

رمضان والتسامح

يهل علينا ضيف خفيف، يجمع الأحبة، ينشط الروح، يكسر الروتين، يجدد خلايا التواصل مع الأهل والأصحاب بعد أن فرقتهم مشاغل الدنيا، هو رمضان شهر البركة والصيام.

يمر خفيفاً ويرحل كذلك، وهو فرصة لكي تجدد التواصل مع الأهل والأقارب والأصحاب والجيران ويذيب الجليد مع من ابتعد أو حصل خلافٌ معه،

فالتسامح صفة اسلامية، وكما قال الرسول «صلى الله عليه وسلم»: تفتح أبواب الجنة يوم الأثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله الا رجلاً كان بينه وأخيه شحناء، فيقال: أنظروا هذين حتى يصطلحا.

فهي فرصة بأن تكسب رضا الله بالشهر الفضيل وترفع راية التسامح بوجه من خاصمتهم وتكسب أيضا رضا الناس، قال تعالى: «وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفورٌ رحيم» «سورة النور ٢٢»

فما صفحاتنا بالدنيا الا وسريانها سريعة بسرعة هذا العصر، فلا نعلم متى تحل المنية وتغلق صحفنا، فبادر مادام بالوقت سعة والأمل موجود والله يثيبك على المحاولة، فلا تعلم ان خلافك مع شخصٍ ما بأمر من أمور الحياة، قد لا يزال بمجرد محاولتك السؤال أو الاتصال به ما دامت الناس متشبعة بالايمان برمضان، فتستصغر أمور الدنيا بعينها.

واجعل التفاؤل باعادة العلاقات مع الأقارب والأصحاب والجيران نصب عينك، وستنجح باذن الله.

ودمتم بحفظ الله.

• نكشة:

أهنئ الأمة الاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك، واللهم احفظ أوطاننا من كل شر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث