جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 18 مايو 2015

مفاتيح النجاح 7/7

• لا أحب الآفلين!

نصل الآن معا إلى الحلقة السابعة من هذه السلسة الموجهة للادارات المدرسية، التي لاقت تفاعلا يثلج الصدر ويدهش في الوقت ذاته، وأعدكم بأنني سأشارككم ردود القراء الأعزاء نحو هذه السلسلة. لنكمل على بركة الله.

الأعمال الادارية من صميم العمل في المدرسة. المدير الناجح يوكل أمرها الى الآخرين ليتابعوا انجازها ويعملوا على حل مشكلاتها حتى يتفرغ للأعمال الفنية الأهم. المديرون المساعدون والطاقم الاداري المعاون، هؤلاء كلهم، وجدوا ليعينوا مدير المدرسة على أداء العمل. ليس من الحكمة أن يقوم مدير المدرسة بكل شيئ بنفسه بحجة أنه متابع لكل شاردة وواردة. حسن استغلال من يعمل معنا وبناء روابط وطيدة معهم ومنحهم صلاحيات وظائفهم مع المتابعة والاشراف مفتاح للنجاح.

مهارات ادارة الاجتماعات أمر لا يستهان به وبالأخص في اجتماعات مجلس ادارة المدرسة. ان بدأت هذه الاجتماعات برأي وانتهت برأي آخر، لا تمتعض عزيزي المدير، فما خاب من استشار. جدول الأعمال يجب أن يكون واضحا لأعضاء مجلس الادارة. عند مناقشة أمور المدرسة من الواجب الاستماع الى آراء رؤساء الأقسام، فهم قريبون من معلميهم والمتعلمين، ورأيهم سديد في كثير من الأحيان. لن تهتز مكانة مدير المدرسة اذا استجاب لرأي الأعضاء متى ما استحسن ما ذهبوا اليه. الاستبداد في الرأي في غير موضعه بداية الأفول، يجب الحذر منها.

أضف الى ذلك كله فانه من المهم جدا لمدير المدرسة أن يكون على علاقة طيبة مع رؤسائه في المنطقة التعليمية فيكن لهم الاحترام والتقدير ويكون لهم عونا في انجاز العمل ومساعدا لتحمل أعباء الوظيفة، فيزداد بريقا.

من المهم أيضا أن يكون المدير قادرا على استخدام التقنيات الحديثة متابعا لوسائل التواصل الاجتماعي التي تعتني بالأمور التربوية.

قد يرى البعض أنني أثقلت كاهل مدير المدرسة بكل هذه الأعباء، فتوافرها كلها معا تتطلب مديرا خارقا للعادة. نعم، يجب أن يكون مدير المدرسة خارقا للعادة، فانْ أحسن اختياره وفق شروط وامكانات سنأتي على ذكرها مستقبلا بإذن الله، لن يكون الأمر صعب المنال عليه، وسيكون Super Duper كما تقال عن الخارق باللغة الانجليزية، بالمناسبة، قلتها مرة في احدى اجتماعاتي مع مديري مدارس المرحلة الثانوية في احدى المناطق التعليمية فأسرّ أحدهم لزملائه لنشتكي عليها فهي تنعتنا بكلاب دوبرمان، أعزكم الله، هل يصلح هذا لادارة مدرسة أم أنه من الآفلين؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث