جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 09 أبريل 2015

التقاعد الذهبي

نظام التأمينات الاجتماعية في الكويت يعتبر متماسكا ويوفر الراحة بعد السنين التي قضاها الموظف في المجال الوظيفي وفي مراكز العمل، ولكن ما اثار تساؤلي انه هل من الممكن ان تكون هناك اضافات على قانون التقاعد لان يكون الخيار بيد الموظفين انفسهم.
فعلي سبيل المثال: هل من الممكن ان يتم تخيير الموظفين باقتطاع نسبة أعلى من الراتب وفق دراسات التأمينات الاجتماعية ووفق ضوابطها مقابل ثلاثة خيارات تتاح لهم وهي:
أولها: التقاعد المبكر بنفس مميزات تقاعد سن الخامسة والخمسين من المكافأة والراتب والذي سيتغير هو سن التقاعد فقط ليكون مبكرا.
والخيار الثاني: مكافأة نهاية الخدمة لتكون اعلى من المكافأة المنصوص عليها من التأمينات فالذي تغير فقط هو المكافأة في نهاية الخدمة.
والخيار الثالث: زيادة راتب التقاعد في سن الخامسة والخمسين ليكون ما تغير هو الراتب التقاعدي فقط.
هذا الاقتراح المميز والذهبي والذي عرضه احد الاخوة علي، ليس بدافع التعديل على قانون ولكن اضافته تتيح للموظفين تحديد مصير ومسار التقاعد لديهم، وهم غير مجبرين عليه اطلاقا، وهو اضافة مرنة على قانون دون المساس بأصل القانون الحالي والمعمول به. وبسبب مرونته يمكن للموظفين الانتقال والانتفاع بخيارات أخرى، فالذي اختار التقاعد المبكر يمكنه ان يغير رغبته الى الانتفاع بالمكافأة الاعلى حين التقاعد، او الحصول على راتب تقاعدي اعلى، وهكذا.
من الممكن ان تشمل النهاية التقاعدية خيارين او ثلاثة بناء على زيادة نسبة الاستقطاع وحسب رغبتهم فاستقطاع نسبة اعلى من الممكن ان توفر لهم الحصول على زيادة مكافأة الخدمة، وراتب اعلى، وتقاعد مبكر.
وكما يعطي هذا التقاعد الذهبي حق الانسحاب والتراجع لمن اشترك فيه وانتسب اليه، ويمكن استرداد المبالغ المستقطعة بناء على رغبة المنسحبين ويتم الحاقهم بالقانون الاصلي للتأمينات مرة اخرى.
ليس لدي معرفة بالدراسات فهناك من يقرر وهناك من يقوم بالدراسات وهناك من يوافق أو يرجئ للدراسة ولكن من باب الاقتراحات وما اكثرها قمت بذكر هذا المقترح. وانا على علم ويقين بأن المعنيين والمسؤولين على قدر من الوعي والكفاءة لدراسة جميع المقترحات واخذها بعين الاعتبار وهم خير سواعد لخير بلد وهو بلد الخير الكويت.


 

الأخير من يحيى قاسم

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث