جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 12 مارس 2015

نبيل اللوغاني مع التحية

أقيمت ندوة قبل أيام بكلية العلوم الادارية بالجامعة واتهم الأمين العام لجامعة الكويت د.نبيل اللوغاني زملاءه الاساتذة بالفساد وممارستهم للشحن الطائفي والقبلي والتطرف الديني وهدر المال العام ومجاملات وتلاعب بدرجات الطلبة وغياب بعض الاساتذ، ما أدى الى استنكار ذلك من عدد كبير من الاساتذة بالجامعة والطلبة وكثير من المسؤولين ومنهم النائب عبدالرحمن الجيران الذي ابدى امتعاضه الشديد مما طرحه أمين عام الجامعة.

وسنسرد بعض الحقائق لكي لا تصنع التصريحات أبطالاً على حساب سمعة أعلى كيان أكاديمي محترم كجامعة الكويت.

أولاً: بخصوص تصريحه عن الاساتذة وغيابهم والتلاعب بدرجات الطلبة وممارسات الشحن الطائفي والقبلي والتطرف الديني فهو مسؤول عن الشؤون الادارية والمالية وبعيد كل البعد عن الشؤون التعليمية بالجامعة فليس له دخل أو تبعية لقطاعه، وأما ان كانت هنالك مشاكل فهنالك جهات مختصة بالجامعة وليس الأمين العام.

ثانيا: التضخيم يضر الموضوع وسمعة هذا الصرح الاكاديمي فالأولى الاجتماع مع المسؤولين وحلها بهدوء وليس بندوة وكلام تصريحات ومن ثم ترجع الأمور الى ماهي عليه.

ثالثا: بخصوص التسيب الاداري والمالي والفساد فأنت مسؤول منذ سنتين ولم تتخذ شيئا حيال ذلك، وبالاضافة لعدم صرف مخصصات الدكاترة واللجان والاضافي فانت لا تعلم ما يدور بقطاعك ومنذ سنتين تملك  الاختصاصات والصلاحيات بمحاسبة المقصرين من الموظفين الخاضعين لاشرافك الا ان شيئاً من ذلك لم يحدث سوى التصريحات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

رسالة للمجتهد وزير التربية والتعليم العالي د.بدر العيسى ارجو من سيادتكم التحقيق والنظر في الموضوع كي لا تصبح التصريحات والطعن عملية سهلة تهدم هذا الصرح الاكاديمي، ودمتم بحفظ الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث