السبت, 07 مارس 2015

في وطني أنت قيادي

عايدة هادزيلك من لاجئة بوسنية الى وزيرة التعليم في مملكة السويد.

سعيدة وارسي من لاجئة باكستانية إلى وزيرة في الشؤون الخارجية البريطانية.
نجاة بلقاسم من مهاجرة مغربية إلى وزيرة التعليم والبحث العلمي في فرنسا.
اما في وطني فلا تحدثني عن الكفاءة والمؤهلات بل من انت؟ وما صلتك بعلية القوم؟ فهذا ابن الأكرمين من نعومة اظفاره تم رسم خارطة الطريق له، وما تحوي من كنس ما بوجهه من معوقات ليصل ويتربع على القمة مع بني جلدته.
في وطني غدا شعبي طوائف ومللاً وإن ادعوا غير ذلك.
في وطني هناك أناس يدعون الوطنية وبها يسرق الوطن.
في وطني المسؤول إلا من رحم الله ضع عليه علامة استفهام.
في وطني اصبحت مشكلتنا كشعب اننا مازلنا وسنستمر باذن الله شرفاء، وهي خير وابقى عند الله.
في وطني باتت الشمس تشرق مرغمة وهي لا شك كذلك، لكنها تأمل بغد أفضل ينهي غروبها الباكي على وطن، وشعب لم يتعلم مما سبق ولم يعمل لغد افضل.


 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث