جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 17 فبراير 2015

الأمل

لا تحصر آمالك بهدف واحد بل بعدة أهداف، لا تحصر آمالك بعمل أو مال أو مشروع او امرأة كزوجة بل بعدة بدائل.
فالعمل يستبدل بآخر والمال يذهب ويأتي والمشاريع تنجح وتفشل وحتى الزوجة تستبدل ان لم يكن هناك توافق بأخرى.
فجل اهتمامنا العجلة والنجاح المبكر وصدق الخالق جل جلاله حين قال: «خلق الانسان من عجل..» «سورة الانبياء 37»، فقليل من التمحيص والتفكير والتروي يحل اصعب الامور.
ولكن فطرة الله التي فطر عليها الانسان بان يكون عجولا، وفي علم الادارة لا تستعجل بالقرارات لانها ستكون وبالا عليك.
فالصبر والامل وجهان لعملة واحدة، فمن صبر على شيء وتأمل به خيرا فقد نجح وسينال ما كان يتمناه.
فحتى الفقراء يتاملون ان يستغنوا بالآخرة، ان لم يكن هذا بالدنيا.
فكما قال الشاعر الطغرائي:
 أعلّل النفس بالآمال أرقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ 
والامثلة كثيرة منها الانبياء عليهم السلام وصبرهم على ابتلاءاتهم، وكذلك العلماء وصبرهم على التجارب الى ان وصلوا لنجاحاتهم وخلدت اسماؤهم، وايضا التجار وتكوين الثروات لم يكن بالشيء اليسير فقد تحملوا مشقة العمل وقاوموا مخاوف الخسارة الى ان من الله عليهم بالربح الوفير بعد الشدة والعسر.
فيكفي الشخص صاحب الامل أن يكون مرتاح البال ومطمئنا بأشد الظروف، وهذه من اسباب السعادة.
فان كانت هناك حالات انتحار بالعالم فاول الاسباب واخرها هو فقدان الامل، ودمتم بحفظ الله.
*نكشة:
1- اهنئ السيد فلاح بن جامع امير قبيلة العوازم على افتتاح ديوانه، وعامر بإذن الله.
2-  اشكر القائمين على خدمة المواطن بالرميثية على حسن تعاملهم مع المراجعين واخص بالذكر زينب الخباز، فلهم خالص التحية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث