الأحد, 18 يناير 2015

شكراً لكم

قبل أيام زرت الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت المهندس هاشم سيد هاشم في عمل وحديث ممتع للغاية، حقا أبهرني هذا الرجل بشخصيته الهادئة وفكره النير وسماحة أخلاقه وحكمته وقيادته الفذة فأحسست أن الدنيا مازالت بخير، كم تمنيت أن أرى قياديين بأخلاقه واخلاصه بالعمل، أني لا أسرد هذه الكلمات كي أنال مكسبا لا بل كي أنقل وبأمانة شخصيات تفخر بها الكويت لتكون منارات على مر التاريخ تستفيد منها الأجيال القادمة كمثل في العطاء والسمو وكي أقول ان الكويت مازالت بخير بأبنائها البررة المخلصين. نعم فالكويتيون تميزوا منذ القدم بأصالة المعدن ودماثة الخلق وسمو العطاء وخاصة عندما يكون العطاء للوطن لأن الكويت تختلف عن كل الدول بكيانها وترابها وبأبنائها المخلصين، نعم أبناؤنا البارون الذين ربما اخفتهم ضوضاء أصوات المتنفذين وسماسرة الدينار والكرسي بوسائلهم الهزيلة وقنواتهم الرذيلة، فأبناء الكويت تأسرهم أخلاقيات ومبادئ لن يحيدوا عنها أبدا مهما أغرتهم الدنيا بملذاتها الفانية لأن الأصالة منهم وبهم ولن تحيد يوما عنهم، وأن الشرذمة المتنفذين سينتهون بنهاية الباطل وان الباطل كان زهوقا، فمهما علا جبروتهم سوف تسحق يوما ما أمام صوت الحق وعدالة الرب لأنهم مجرد أقزام متطفلين يحملون أوزار سوف تلازمهم الى يوم الحساب.

يا ناس، الكويت بخير بإذن المولى وستظل بخير بأبنائها الطيبين البررة، فكم نحتاج الى وقفة وفاء لهؤلاء الذين أعطوا من دون مقابل فقط لأنهم أبناء الكويت؟ فكم نحتاج أن نسلط الضوء عليهم لنشعر أننا مازلنا بخير وأننا رغم كل شئ سنظل فقط من أجل الكويت؟ فكم نحتاج لوجود هؤلاء بيننا كي نشعر بالأمان ونتعلم منهم أبجديات حاول طمسها ضعاف النفوس؟ فكم نحتاج أن نقول شكرا لكل من أعطى وأحب الكويت من أجل الكويت؟

فكلمة شكرا أوجهها لكل بار مجتهد يعمل من أجل الكويت وللكويت فقط، فشكرا للعامل المثابر، وشكراً للموظف المجتهد، وشكراً للمسؤول الخلوق الذي يعي بمسؤلياته وواجباته، وشكراً للتلميذ المجتهد الذي يتعب من أجل العلم وشكرا للأم الحنونة وشكراً للأب المجهد المبتسم وشكرا لكل من يعطي ولا يتعب، لكل من يعطي من أجل العطاء ويعمل بكل حب وولاء، فان الله تعالى لا يضيع عنده حق أبدا ولن يدوم ظلم لعبد أبداً، فمن يعمل اليوم سيحصد ان لم يكن اليوم فالبغد مؤكدا فالعطاء هو سر السعادة ومكنون الوجود، فشكرا لكل من يستحق الشكر والثناء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث