جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 17 ديسمبر 2014

أسرار أسعار اللوحات التشكيلية العالمية

تنشر وسائل الاعلام المختلفة بين فترة وفترة خبر بيع عمل من اعمال الفنان بيكاسو او فان غوخ أوغيرهما من مشاهير الحركة التشكيلية العالميين وقد تصل اسعار تلك الاعمال الى الملايين من الدولارات، وسر هذا الارتفاع الملفت للنظر يكمن في عدة امور اكثرها اهمية  تاريخ العمل الفني واسم الفنان وشهرته العالمية وبالتالي يخضع الامر لقضية العرض والطلب علما بان الخبراء المتخصصين في تقييم الاعمال يقدرونها بسعر مبدئي كحد أدنى يبدأ المزاد منه منطلقا الى الصعود حسب عدد المعايير السابقة وعدد المزايدين ونوعيتهم.

والقليل من تلك الاعمال تدخل ضمن الرغبة الشخصية والهوس في حب الاقتناء لاي عمل من الاعمال الفنية ولا يخلو الامر من ان المعايير الفنية الاساسية التي كانت وما زالت المعيار الحقيقي لجودة العمل وسعره وهذا امر مسلم لا نقاش حوله بين النقاد.

فأعمال الفنان بابلو بيكاسو وسلفادور دالي اسعارها تختلف عن اسعار اعمال فان غوخ بسبب الزمن التاريخي للوحة وحسب قربه وبعده عنا والعدد المتوفر من اعمال هذا الفنان او ذاك للعرض والبيع فعندما يتنافس
20 شخصاً على لوحة واحدة فان العطاء يزيد ويرتفع وقد يختلف العطاء إن كانت هناك اكثر من لوحة للبيع لنفس الفنان ولا يصل للارتفاع الذي لوحظ في العمل السابق أواليتيم

وقد يرتفع سعر عمل واحد من اعمال بيكاسو او سلفادور دالي او اي فنان معاصر وما زال على قيد الحياة الى سعر خيالي نسبة للعرض والطلب ونضيف على ذلك حكاية اللوحة
او قصتها اياً كانت هذه القصة وهناك عامل اخير يدخل ضمن الاسباب الرئيسية لارتفاع سعر اللوحة وهو نادر جدا ويصعب تحديده على وجه الدقة اذ يتطلب منا الدخول في الاسرار الشخصية وقراءة النوايا والضمائر من حيث الهروب الضريبي أو غسيل الاموال.

المهم ان التقييم الاساسي لاي عمل كما ذكرت في السابق يخضع للمعايير المتعارف عليها عالميا وتحكمها التواريخ والاهداف الخاصه المتعلقه بالمزايد ين.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر  القلم الباركر الذي وقع به صاحب السمو الشيخ  عبدالله السالم الصباح رحمه الله دستور دولة الكويت ان وجد الان فكم قيمته بالنسبة لنا في الكويت وكم قيمته عند الآخرين من الناس خارج حدود الكويت هذه الملاحظة هي النقطة الثانية الرئيسية في اسباب ارتفاع اسعار الاعمال الفنية والاخوة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب يعجزون عن تقييم الاعمال المراد اقتنائها من اي فنان معاصر ويستعينون بمستشار وافد يريدون تنفيعه ماديا بحجة انه خبير من خبراء تقييم الفنانين والاعمال الفنية ويستطيع ان يوفر على المجلس آلاف الدنانير بخبرته ومهارته وقد خاب ظننا فيه عندما علق بكلمته التي اسندها الى الامانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب على المعرض المشترك لفناني المرسم الحر الفنان القدير جاسم بو حمد وزميله الفنان عبدالرضا باقر في مارس 2014 ولم يتخذ المجلس اي تصرف يدل على متابعتهم الجاده لاراء هذا الذي يدعون انه خبير ومستشار فني لديهم. راجعوا ما كتب في كتالوج المعرض المذكور وبالتحديد عن اعمال الفنان المبدع عبدالرضا باقر وانتم تعرفون من هو مستشاركم يا سادة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث