الإثنين, 15 ديسمبر 2014

كيفي أنا كويتي

هالجملة زمان كانت تردد على لسان الرجل والحرمة ومن مختلف الاعمار وللعلم تنقال ووزنها يعادل ثقل نقطة باخر الجملة يعني ماكو رد وراها ولها مفهوم ثاني وهو مو شغلك اوضح اكثر، بيوم وانت تتمشى بالواجهة وطبعا في اماكن مخصصة للمشاة بس للاسف احيانا  تستغل من بعض اصحاب السياكل اللي ياخذون راحتهم بازعاج خلق الله فاذا قلت لاي واحد يالخو يالطيب، هالمكان مو للسيكل يرد بسرعة كويتي وكيفي، والعجيب هالجملة انقالت وايد بالثمانينات ايام عز الديرة وتفوقها بكل المجالات وللي للاسف اختفت بعد الغزو وماقمنا نسمعها لان في مثل يقول ماطار طير وارتفع الا كما طار وقع والكويتي اللي كان يفتخر انه كويتي ويتباهى بالانجازات اللي خل البعض ينظر للبشر اللي حوالينه بانهم اقل منه قدر وهلبعض للاسف تناسى الجملة المكتوبة على قصر السيف لو دامت لغيرك ما وصلت اليك، وهالشي عرف لبعض مواقعهم  من الاعراب وعرف ان التعالي على البشر مو زين، فرحم الله من عرف قدر نفسه، فعصر الرفاهية مو قالوا لنا انتهى، او راح ينتهي مع ان حنا مقارنة ببعض الدول نطوفهم بسبع شبات بالغنى اللي خلت عيون ماصلت على النبي تنظر لنا وتحسدنا ومن يومها محنا مترقعين فالحكومة اللي فتحت جيوبها للمواطن تحسفت وكانها عطته بمنة او من غير دراسة ولان حنا اعتمادنا على البترول اللي سعره في انحدار مانقدر نقول الا الله يستر فاليوم نسمع ان قوانين كثيرة اطلعت ماهي من صالح المواطن الفقير ولكن مافي بالمقابل قوانين ضد التجار اللي منتفين هالمواطن اللي يسمع ان ديرتنا ديرة الخير توزع على دول فلوس بالهبل وناسية شعبها  وشعبها مايدري ان هالمساعدات اللي توزعها الديرة هي سبب بتجمع العالم لتحريرنا من الكاولي، والديرة ماهي مقصرة لان حنا بعد مقصرين تجاه الوطن فالموظف وده يقعد بالبيت وياخذ معاش من غير جهد يعني مو محلل، والحرمة تبي تكشخ بماركات فتشتري جنطة بسعر معاشين وتقول معاشاتنا قليلة ماتكفي صح ماتكفي لانها مامدت رجلها قد الحافها حنا مبذرين مانحسب القرش الابيض مثل مايقولون لليوم الاسود  ونقول اصرف مافي الجيب يأتيك مافي  الغيب  و.. و، ونلوم الحكومة صح عليها ملام لانها اليوم تبي ترقع النقص المالي وهبوط اسعار البترول من ظهر المساكين مو يقولون بيزيدون البنزين  وبعض الرسوم و.. و، مع انها لليوم تعطي المتقاعدين ببعض الوزارات نهاية خدمة وبمقابلها تم تخفيض مخصصات المرضى بالخارج وودي اعرف من اللي اصدر قرار زيادة المخصصات ومنهو خفضها واذا بتساوون الكويتي بمرضى دول مجلس التعاون شي حلو ليش خليتونا انزل منهم ولهم امتيازات ماتعطونها المريض الكويتي سيارات توصل للمستشفيات وللمطار وحتى بمشاوير التبضع فالقطري مايدفع موقف ولا بنزين ولايستأجر سيارة و..و، اللهم لاحسد ساوونا معاهم ولاتذلون المريض وتعيشونه بقلق شهري وهو ينتظر تمديد علاجه مع ان التقارير توضع هو ياخذ علاج كيماوي فليش لازم تمديد شهري ترى مو المرضى اللي باقوا الملايين والله يعلم اشسويتوا لهم ولا انطمت السالفة  الله اعلم? الله ياكثر القوانين بديرتنا اللي تقر وتنسحب والمثل يقول كل اطراق بتعلومه بس حنا مانتعلم فالشيخ الشعراوي اللي يرحمه كان يقول:  «إذا رايت فقيراً في بلاد المسلمين فاعلم ان هناك غنياً سرق ماله»، وهذه حقيقة وحنا من بلاد المسلمين،واضيف حنا فعلا شعب مانستحي لان حنا نوصل من يمثلونا للكرسي وبعدين نضرب كف بكف ونتحلطم منهم نشتكي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث