جريدة الشاهد اليومية

السبت, 13 ديسمبر 2014

فتور العلاقة بين الأزواج

من أكبر المشكلات وأكثرها تعقيداً في الوقت الحالي العلاقة الحميمية بين الأزواج في ظل التغيرات المستجدة في عصر الفضائيات والانترنت والمواقع الاباحية، ولا اخفى سراً بأن هذه المشكلة لها أبعاد خطيرة على الأسرة والمجتمع ككل، فهي تهدد استقرار الاسرة وقد تؤدي الى الانحرافات الجنسية التي بدورها قد تتسبب في امراض نفسية واجتماعية خطيرة، وترتكز العلاقة الزوجية على ركيزتين أساسيتين هما العاطفة والغريزة أو ما يسمى بالجنس، فالأولى تندرج تحتها كل معاني العشرة بالمعروف والمعاملة بالتي هي احسن والمودة والرحمة، أما الركيزة ا?ثانية فهي الغريزة والرغبة والشهوة والجماع والجنس وهي الاساس في تكاثر الجنس البشري، وتلك الركيزتان لا يمكن فصلهما عن بعض فكلاهما يمثلان عماد الاسرة المستقرة.
بداية ما مفهوم الفتور في العلاقة الحميمية؟ وهل الفتور يعني البرود؟
الفتور الجنسي هو عدم الرغبة الجنسية من قبل الزوج او الزوجة في ممارسة العلاقة الحميمية بشكل ممتع كما كان من ذي قبل.
والفتور لا يعني البرود، فشتان بينهما، حيث ان البرود الجنسي قد يكون لمرض عضوي او نفسي وهو موجود لدى البعض حتى قبل الزواج.
ما مظاهر الفتور في العلاقة الحميمية؟
من أكثر مظاهر الفتور الجنسي بين الازواج شيوعا:
• سهر الزوج لساعات متأخرة خارج المنزل.
• الشعور بالتعب والارهاق وعدم الرغبة في الممارسة.
• الممارسة من أجل تأدية الواجب الشرعي دون رغبة او متعة حقيقية.
• عدم الاهتمام من قبل الزوجة في التزين لزوجها.
• قلة مدة الممارسة من قبل الزوجين.
• الجلوس امام المواقع الاباحية من قبل الزوج او الزوجة والاستمتاع بالمشاهدة اكتر من الممارسة الفعلية.
• الافراط في استخدام العقاقير المنشطة.
كل هذه المظاهر تشير إلى أن هناك فتوراً في العلاقة الحميمية، فما اسباب هذا الفتور؟ وكيف نعالجه؟ هذا ما سنتناوله في المقال المقبل باذن الله.


 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث