جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 10 ديسمبر 2014

لمن يجهل قانون الوزن النسبي.. تمهل قبل أن تحكم

للاسف هاجم الكثير من أولياء الامور القانون الخاص بحساب الوزن النسبي الذي ألغاه وزير التربية، هذا القانون كان له مزايا كما كان له نصيب من العيوب، فمن مزايا هذا القانون انه يعكس الواقع الحقيقي للطالب وليس النسبة المئوية المتضخمة كما كان يحصل في السنوات السابقة. مثال على ذلك مادة القرآن الكريم للصف الحادي عشر الموحد «علمي»، نجدها تُدرس بواقع حصة واحدة من اجمالي عدد حصص الاسبوع الواحد والتي تعادل ٣٥ حصة بينما مادة الرياضيات نجدها تُدرس بواقع ٦ حصص من اجمالي عدد حصص الاسبوع الواحد، فهل من المنطق أن نُساوي مادة ?لقرآن الكريم والتي تمثل 0.86 كوزن نسبي بمادة الرياضيات والتي تمثل 5.14؟،  قانون الوزن النسبي في هذه الحاله يعطي وزناً نسبياً أكثر لمادة الرياضيات من مادة القرآن الكريم كون عدد حصصها ودرجة صعوبتها أكثر بالمقارنة مع مادة القرآن الكريم وهذا بدوره يعكس الدرجات الحقيقية والفعلية للطالب لأن الطالب بديهياً سيحصل على درجة عالية بمادة القرآن الكريم بالمقارنة مع مادة الرياضيات. أما اذا أردنا ان نتحدث عن بعض عيوب هذا النظام فلنأخذ مادة اللغة العربية للصف الحادي عشر الموحد «علمي» كمثال على ذلك حتى تكون المقارنة عادلة ?ما ذكرناه سابقاً. مادة اللغة العربية تُدرس بواقع ٦ حصص أيضا من اجمالي عدد حصص الاسبوع الواحد وهي بذلك تعادل مادة الرياضيات من ناحية الوزن النسبي كونهما تُدرسان بنفس عدد الحصص من اجمالي عدد حصص الاسبوع الواحد، ومن غير العدل هنا ان تأخذ مادة اللغة العربية نفس وزن مادة الرياضيات لأن الطالب في هذه الحالة تخصص «علمي وليس أدبي».
في الختام، كنت أتمنى من وزير التربية عدم الغاء هذا القانون وانما عرضه لمزيد من الدراسة وتلافي العيوب التي ذكرها أولياء الأمور والمختصين وكذلك التركيز على مزايا هذا القانون لما له من مصلحة في اظهار النسبة الحقيقية لكل مادة تبعاً لعدد حصصها التي تُدرس بها في الاسبوع وبالتالي عدم تضخم نسبة الطالب النهائية. كما أتمنى من وزير التربية تكثيف الحملات التوعوية عند طرح مثل هذه القوانين حتى يتسنى لأولياء الأمور هضم ما فيها من أمور فنية لأنه لا يوجد أي ولي أمر في الكويت سيعارض مثل هذه القوانين اذا أثبتت وزارة التربية ?ه أنها في مصلحة الطالب والدولة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث