جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 08 يونيو 2010

مستشفياتنا مأساة‮.. ‬ياوزير الصحة

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اذا خسر الانسان كل امواله وممتلكاته وامواله المنقولة وغير المنقولة ولم‮ ‬يعد لديه ثمن رغيف الخبز،‮ ‬فإن الناس‮ ‬يواسونه ويخففون عنه بقولهم‮: ‬أحمد الله على نعمة الصحة‮.‬
واذا فقد الانسان منصبا مهما ومركزا حساسا ووظيفة مرموقة،‮ ‬وراحت عنه الأضواء ومظاهر الاحتفاء والتقدير،‮ ‬فإن جماعته بالتأكيد سيقولون له‮: ‬لا تهتم ولا تفكر‮.. ‬ما دامت صحتك بخير فأنت بألف خير‮.‬
لكن ماذا سيقول الناس لمن فقد صحته؟ وبماذا سيواسونه ويخففون عنه مصابه؟
وللاسف فإن مستشفياتنا تساهم في‮ ‬اضاعة صحة المراجع في‮ ‬احيان كثيرة وكم من‮  ‬مريض ذهب ليكشف في‮ ‬المستشفى ثم بدأت معه سلسلة طويلة من الفحوصات والكشوفات والاجتهادات الطبية،‮ ‬ثم تبدأ ايضا حكاية الادوية التي‮ ‬لا‮ ‬يعرف اولها من اخرها وتكون النتيجة كارثية‮.‬
وكم من مريض اجرى عملية جراحية في‮ ‬احد مستشفياتنا ثم دفع الثمن حياته وهذا ما حصل مع احد اقاربي‮ ‬منذ أيام حيث توفي‮ ‬بعد مضاعفات بسبب عملية جراحية في‮ ‬احد مستشفياتنا وأنا بالتأكيد لست اول من‮ ‬يكتب عن مستشفياتنا والبلاوي‮ ‬التي‮ ‬تحدث فيها من اخطاء في‮ ‬التشخيص والعلاج وكوارث العمليات الجراحية،‮ ‬اضافة الى عوار القلب في‮ ‬انتظار الدور وتكدس المراجعين والزحمة التي‮ ‬تجعل المريض والمرافق‮ ‬يفقدان اعصابهما،‮ ‬ويكاد الواحد منهم‮ ‬يصاب بالجنون‮.‬
نحن لا نريد توجيه الاتهامات الى احد ولا نقلل من الجهود التي‮ ‬يبذلها الكادر الطبي‮ ‬في‮ ‬مستشفياتنا،‮ ‬لكننا نريد اهتماما جديا بأوضاع المستشفيات ووضع خطة حقيقية وعملية لتخليص مستشفياتنا من هذا الواقع المؤلم،‮ ‬وارجو الا تكتفي‮ ‬الوزارة بالرد على مقالتي‮ ‬ثم تنسى ما قلته‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث