جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 09 أكتوير 2014

كسر القيود

رسالة مهمة جداً نوجهها إلى كل من هو في مبنى وزارة  التربية   الرئيسي، ونبدأ بوزير التربية والوكلاء والمدراء وجميع مسؤول وموظف في هذا المبنى، توجد مشكلة محرجة ومؤلمة ويعاني منها المراجع المعاق بهذا المبنى الذي يجتمع فيه اصحاب القرار بالوزارة، للأسف الشديد المراجع المعاق عندما يذهب الى مبناكم لينجز معاملة خاصة به عند احد المسؤولين تجد المعاق يذوق الأمرين في هذه المراجعة بسبب صعوبة وجود موقف لسيارته وصعوبة  اكثر بدخوله الى المبنى لانه لايوجد وسيلة تساعده في صعود السلم الخارجي بالمبنى وان حدث بالصدفة ان احد المراجعين تكرم بمساعدة المعاق لدخول المبنى فجزاه الله خيراً، ولكن كيف يستطيع ان يصل الى مكتب الوزير والوكلاء علماً ان مكاتبهم تحتاج الى صعود السلالم ولايوجد مصاعد ولا سلالم كهربائية ولا مكتب خاص يخدم المعاقين هذه حقيقة واضحة لا تحتاج الى اعذار او طمسها.
الصعب بالامر ان يحدث هذا الخطأ الكبير بوزارة التربية والتعليم التي دائماً عودتنا على ان تساعد الآخرين، وان التعاون صفة حميدة وان جميع المسؤولين بخدمة المواطنين، نكتشف بعد ذلك ان جميع ما ينبع من تصريحات القياديين بالوزارة ماهو إلا تعبير إنشائي لا وجود له على أرض الواقع.
وزارة التربية بمبناها الرئيسي يجب ان تفعل الحكومة الالكترونية أفضل بكثير من ان ترى المعاق يتعذب في مبنى وزارة التربية أثناء مراجعته لهم.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث