جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 30 سبتمبر 2014

صلحني بالخارج

وصلني خبر ان صاحبي نايم بالمستشفى مسوي عملية بس شنو مدري، ولان زيارة المرضى واجبة نشوف ربع من زمان ماشفنام ونحول غرفة المريض لدوانية، فبسرعة رحت الشويخ يم دوار شهرزاد وبمحلات اللي تبيع الاكل اللي باقي على انتهاء صلاحيته شهر وينباع رخيص وماكو رقابه فشريت لصاحبي الهدية ورحت له، وبصراحة من شفته كسر خاطري لان هالصديق من عمره «خفس» المصايب لاحقته لانه مواطن فقير ماعلينا قلت له: عسى ماشر علامك منت مترقع.
قال وهو يتنهد: دخلت المستشفى بعدما حاشني عوار بالخاصرة وبسرعة دخلوني غرفة العمليات وشالوا الدودة الزايدة وطلعت لان وايد تحوشهم الدودة ويتعالجون ويطيبون، ولكن العوار ما اختفى فرجعت لهم مرة ثانية فشالوا قناة الاثنى عشر وهم ما اختفى الالم فشالوا المرارة اللي لقوا فيها حصم اكثر من برصليبية والالم ما اختفى.
قلت: انت فاضي صرت هبان ماخلوا شي داخلك زين وايش سويت.
قال:هبان طبل تجيك السالفة من رد الالم قلت مايبيله بعد ياروح مابعدك روح لاعندي واسطة اتعالج بره، فمالي الا مستشفى خاص نطوف قسط مايهم المهم الصحة وجذيه سويت وهناك تدري شنو سبب الالم اللي فيني.
قلت:  اكتشفوا بالاخير.
قال: ايه بفلوسي اكتشفوا ان سبب عوار الخاصرة هو الثوم اللي اكله على الريج عشان يحميني من الامراض ولكنه سبب لي غازات هي مصدر العوار.
قلت: وشللي حادك على اكل الثوم على الريج الله يساعد ربعك بالشغل.
قال: اللي حدوني هالمسجات اللي توصلنا.
قلت: وانت تصدق كل شي، مااطول وهو يسولف اندمجت اشوف فيلم هندي بالتلفزيون المعلق وكان الفيلم حزين البطل رباه واحد بمعبد واشتغل شرطي واخوه رئيس عصابة، قبل طبعا لا يعرف ان هذا اخوه والاثنين يحبون وحدة ويتنافسون عليها الكل يبي يفوز بقلبها وطبعا لازم الاغاني والتمر قد علي الرمل بالماي وبالاخير يصيد الشرطي رئيس العصابة بعدما يمسك هالحبل من تحت الطيارة ويتسلق هالجبل ليما يوصل للتواير ويدخل من تحت الطيارة ليما الكبينة ويتهاوشون والطيارة تطيح جنب بيت الام ولكنها قبل لاتوصل الارض يطبون منها على كومة قش وتصرخ الان لا تقتله هذا اخوك وتجي حبيبة الاثنين وتتوهق بالمشهد من تختار فيهم المهم الشرطي لازم يقوم بواجبه يقبض على اخوه ويوديه السجن وبعدها يتقدم للزواج من حبيبته اللي تطلع أخته عرفتها امها من شامة بصبعها الصغير وتلتم العائلة بعد فراغ يغنون والفيلم فلة بس حزين خلاني ابجي وبصراحة ما كملته ليما النهاية واللي ذكرته لكم تاليف لان الأفلام الهندية كلها جذيه مثل العلاج بمستشفياتنا الحكومية حسافة على الاجهزة الدكتور الهندي يهتم بالمريض الهندي والدكتود المصري يهتم بالناس اللي من ديرته وكل جناسي الاطباء تخدم اهل بلدها الا الكويتي ماتعرفه او تعرف احد يعرفه يمايهتم مو الكل الاغلبية، وعندنا انواع من الاطباء مايعالجون الا بالبنزين حط علان شكر قلم يمشي، ساعة تقليد هم تمشي واذا دخلت مستشفى وتبي غرفة خصوصي الله يعينك لازم حب خشوم والمشكلة من مدة قريت للنائب والكاتب نبيل الفضل التمييز في ابواب دخول المرضى جنة مايدري او مايعرف ان في اجنحة خاصة جنها سويتات للناس المهمة بالديرة فهذه مانقول عنها تفرقة المفروض دام فيه نقص اسرة يحولون الفي اي بي للمستشفى العسكري ويحول الاجنحة للمواطنين بس قبل كل هذا يجيبون اطباء عندهم ضمير مايخلون الطلبة اللي توهم متخرجين يسون العمليات تحت اشرافه وهو مايجي الا اول شق البطن ويطلع عنده جولة بالاجنحة حق الفي اي بي بس ماتتكلمون عنها، الله يعينك يامواطن،ديرتنا ديرة خير ويجونها من برة يتعالجون بس علاجهم خاص واهل الديرة اذا ماعندهم معارف لهم الله مثل المريض اللي راح للدكتور النفسي وساله شنو مشكلتك قال له والله يادكتور انا احس ان كل الناس تتجاهلني، فلتفت الدكتور على السستر وقال خلاص طلعية برة ودخلي اللي بعده؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث