جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 26 أغسطس 2014

خطأ لا يغفره التاريخ

في خطأ كبير لن يغفر لهم ولن يرحمهم التاريخ السياسي للعراق يدعو رئيس مجلس عشائر الأنبار، الشيخ علي الحاتم، الساسة السنة  للانسحاب من  تشكيل الحكومة وكذلك يهدد نواب محافظ ديالي بمقاطعة المفاوضات التي يجريها رئيس الوزراء حيدر العبادي لتشكيل حكومة وطنية تضم جميع أطياف المشهد السياسي العراقي وفقاً لنتائج أخر انتخابات تشريعية ويتباكى هؤلاء النواب خلف ميكروفونات الفضائيات ويذرفون الدموع في تكرار للمشهد السياسي السابق عندما أعلنت القوى والأحزاب السنية مقاطعتها للانتخابات وبعد ذلك أصبحوا معزولين من مطبخ القرار التشريعي والسياسي ولم يكن لهم وجود إلا في بعض القنوات التلفزيونية وبعض العواصم كلاجئين سياسيين.

إن الحنكة والذكاء والحكمة السياسية تتطلب انخراطهم في العملية السياسية والإصلاح من الداخل  والاستفادة من أخطاء الماضي التي لم تجر عليهم إلا المزيد من الويلات والعزلة السياسية  فالذي لايدرك كله لا يترك جله. وشعار (إما نكون اللي نبي أو عسانا ما نكون) اثبت فشله في الشأن السياسي الديمقراطي لأنه لا وجود له فيها فمن يرض بالعمل الديمقراطي وينخرط به عليه ان يتقبل نتائجه حتى ولو كانت ضد أهدافه لأن الأقلية تقبل برأي الأغلبية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث