جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 19 أكتوير 2010

قطارنا‮.. ‬وصل المغرب

‮ ‬نايف العدواني
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬خبر عاجل تلقيته عبر احدى مسجات الوكالات الاخبارية التي‮ ‬تزودك بالخبر في‮ ‬التو واللحظة ومن مصادره وقبل الجميع،‮ ‬ان الكويت والمغرب وقعتا اربع اتفاقيات تخص مساهمة الصندوق الكويتي‮ ‬للتنمية الاقتصادية العربية في‮ ‬تمويل مشروع القطار الفائق للسرعة والتعاون الامني‮ ‬وتطوير شبكة النقل الكهربائي‮ ‬والتعاون الصناعي‮. ‬وقع علي‮ ‬الخبر كوقع الصاعقة ففي‮ ‬الوقت الذي‮ ‬نعاني‮ ‬في‮ ‬الكويت من مشكلة المرور المزمنة والمتزايدة نتيجة لعدم جدية الحكومة في‮ ‬حلها‮. ‬وعدم وجود رؤية استراتيجية في‮ ‬كل الحكومات السابقة والحالية لحلها‮. ‬في‮ ‬ظل بنية تحتية من الطرق المتهالكة مضى عليها الزمن ومكتظة نتيجة لزيادات السيارات السنوية نحو‮ ‬40‮ ‬الف سيارة تدخل الكويت سنويا ورشاوى في‮ ‬الحصول على اجازات القيادة‮ (‬لكل من هب ودب‮) ‬من الوافدين‮. ‬وحاجتنا الماسة لقطار سريع ومترو للانفاق داخل المدينة كأحد الحلول العملية والجذرية لمشكلة المرور‮. ‬وفي‮ ‬ظل اختفاء مشروع مترو الانفاق والقطار في‮ ‬ادراج الحكومة وفي‮ ‬ظل تنافس المتنفذين والتجار على زيادة قيمة مشروع القطار وتضخمه الى ارقام فلكية ابتداء من مصاريف دارسة الجدوى ناهيك بتكلفة المشروع نفسه وغياب الرؤية الواضحة والتخطيط السليم لمساره وبدء تنفيذه الذي‮ ‬اضحى في‮ ‬علم الغيب وفي‮ ‬طي‮ ‬النسيان‮. ‬وفي‮ ‬الوقت الذي‮ ‬نعاني‮ ‬من انقطاع التيار الكهربائي‮ ‬كل سنة وفي‮ ‬ظل جو خانق وحار‮ ‬يصعب فيه العمل او التنقل من دون كهرباء وتكييف علاوة على ان رمضان سيزورنا في‮ ‬السنوات المقبلة في‮ ‬عز الصيف‮. ‬تتطاول علينا وزارة الكهرباء وتستخف بعقولنا بارسال مسجات الترشيد او التهديد لتقليل استهلاك الطاقة وكأننا في‮ ‬جو لبنان او سويسرا ودرجة الحرارة تتراوح ما بين‮ ‬15‮ - ‬20‮ ‬درجة طوال الصيف،‮ ‬تقوم حكومتنا بتمويل مشروع ضخم لتطوير الشبكة الكهربائية في‮ ‬المغرب وتتركنا تحت رحمة المولدات الكهربائية التي‮ ‬استوردتها الكهرباء منتهية الصلاحية والفاعلية وتاريخ صنعها في‮ ‬عام‮ ‬1900‮ ‬وحبطة وليس لها قطع‮ ‬غيار لان الشركات التي‮ ‬صنعتها اغلقت وبدأت بانتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الذرة،‮ ‬على فكرة مشروع تزويد الكويت بالكهرباء عن طريق استخدام الطاقة الذرية طرح من قبل المخلصين من اعضاء مجلس الامة في‮ ‬السبعينات والثمانينات لان هدفهم خدمة الكويت والخوف من الله وليس كأعضاء مجلس الامة الذين هم الغالبية منهم ترس مخابيهم من الفلوس حتى لو على حساب بيع الوطن ومواطنيه‮. ‬ولكن لسوء الحظ لم‮ ‬ير هذا المشروع النور لانه‮ ‬يقضي‮ ‬على خفافيش المناقصات من مصاصي‮ ‬الدماء الذين‮ ‬يتغذون على الميزانية العامة للدولة وفي‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تحولت الشويخ الصناعية التي‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬الاساس وزعت لتكون نواة لتنمية صناعية وقاعدة لتطوير الانتاج الصناعي‮ ‬وتحولت بقدرة قادر الى قسائم تجارية تؤجر من الحكومة بمبالغ‮ ‬بسيطة‮ ‬124‮ ‬دينارا في‮ ‬السنة لتؤجر كمحال تجارية بالاف الدنانير تعود لجيوب التجار وليس الحكومة او المواطن‮. ‬تساهم الحكومة ومن خلال صندوق التنمية لتطوير التنمية الصناعية في‮ ‬المغرب صحيح من قال‮ (‬عين عذارى تسقي‮ ‬البعيد وتعطش القريب‮) ‬ويا عيني‮ ‬على خطة التنمية وملياراتها التي‮ ‬ستتبخر كما تتبخر عيدان العود في‮ ‬ديوانية متنفذ او‮ (‬عجاف‮) ‬اقام عزيمة لمسؤول حكومي‮ ‬رفيع المستوى واحسن حل لنا نحن الكويتيين ان نحصل على جنسية المغرب لنتمتع بخدمات وعطايا حكومتنا الرشيدة وصندوق التنمية‮.‬
ولكن الخوف ان تقوم الحكومة عن طريق وزارة الداخلية بسحب جنسياتنا لاننا سنصبح من مزدوجي‮ ‬الجنسية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث