جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 أبريل 2019

الكويتيون ... المهاجرون القدامى!!

يرجع تاريخ الكويت الحديث والمعاصر إلى أكثر من 300 عام حيث كانت بلدا فقيرا يتميز بجماله وطيبة اهله.
ربما لم يقرأ البعض تاريخ الكويت جيداً او لم يطلع عليه من الأساس، فمن وصف الكويتيين بأنهم مهاجرون قدامى نقول بكل فخر إن المهاجرين القدامى على حسب «وصفه» لم ينكروا اصولهم ولم ينكروا من أين اتوا ولم يتلاعبوا بأصولهم!
المهاجرون القدامى اتوا للبحث عن الرزق  والاستقرار، تعايشوا مع غيرهم بكل حب واحترام.
المهاجرون القدامى بنوا هذه الارض وحافظوا عليها وخافوا عليها من الاخطار والاعداء.
المهاجرون القدامى اتوا للكويت ولم يطمعوا بشيء بل كانوا معا في السراء والضراء والشدة والرخاء ونساؤهم كافحن من اجل العائلة على الرغم من عدم توافر الامكانات والرفاهية المطلوبة.
المهاجرون القدامى عانوا من الجوع والفقر والحر والموت والامراض والاوبئة، لكنهم صمدوا في ارضهم لم يهاجروا مرة اخرى ولم يستسلموا.
المهاجرون القدامى لم يطمعوا بمزايا الحكومة الفقيرة انذاك بل ساعدوا الحكومة على الوقوف وتكوين بلد ذات سيادة.
المهاجرون القدامى جعلوا من الكويت تاريخا مميزا يتحدث عنه الجميع الى اليوم.
المهاجرون القدامى كانت مهنتهم الاساسية الغوص حتى انهم عانوا من شح المياه.
المهاجرون القدامى عملوا في الزراعة والصناعة والحرف اليدوية واشتغلوا مراسلين ايضا من اجل لقمة العيش.
المهاجرون القدامى اسسوا البلد الى ان اصبح غنيا وسعيداً.
المهاجرون القدامى قدموا تضحيات كبيرة في سبيل الوطن وخاضوا معارك كبيرة للحفاظ على ارضهم وحكامهم ضد اجداد المهاجرين الجدد!
المهاجرون القدامى عندما يرفضون «تخريب» التركيبة السكانية فلهم الحق لأن المهاجر القديم يعرف جيدا ماذا سيحدث لو اختلط الحابل بالنابل وضاع كل هذا التعب!
ولكن السؤال: من هم المهاجرون الجدد؟ وماذا فعلوا من اجل الوطن؟
فالتجارة على حساب تاريخ الكويت امر مرفوض قطعا ولايمكن التلاعب بمشاعر الناس لمجرد طرح قضية معينة  او الدفاع عن شريحة معينة-بغض النظر عن اهمية الموضوع من عدمه.
المساس بتاريخ الكويتيين وتاريخ الاجداد امر مرفوض ولايمكن السكوت عنه! من انتم لتستخفوا بالمؤسسين!؟ فلولا هؤلاء لكنتم اليوم تغردون من مكان اخر.
لغة الاستخفاف والاستهزاء لا تجدي فاليوم هناك قوانين يجب على الجميع الانصياع لها وعدم التلاعب بها! ومن لديه حق سيأخذه بالقانون!
عرفتم من هم المهاجرون القدامى! انهم الكويتيون.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث