جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 أبريل 2019

إنما نعمة قوم متعة وحياة المرء ثوب مستعار

بيت حكمة، فما من نعمة الا وكائن لها ان تزول، نتمتع بها قليلا ثم تذهب أدراج الرياح، وأيضا حياة المرء مدة وتنتهي مثل الثوب الذي تستعيره لمدة معينة ثم ترده إلى صاحبه، صاحب هذا البيت الحكيم شاعر جاهلي اسمه صلاءة بن عمرو المذحجي، يكنى ابا ربيعة، وهو الذي يقول الأبيات المشهورة:
لايصلح القوم فوضى لاسراة لهم
ولا سراة إذا جهالهم سادوا
تهدى الأمور بأهل الرأي ماصلحت
فإن تولت فبالأشرار تنقاد
البيت لا يبتنى إلا على عمد
ولا عماد إذا لم ترس أوتاد
أما قصيدته المتضمنة البيت الآنف ذكره فيقول فيها:
إن ترى رأسي فيه قزع
وشواتي خلة فيها دوار 
أصبحت من بعد لون واحد
وهي لونان وفي ذاك اعتبار
فصروف الدهر في أطباقه
خلفة فيها ارتفاع وانحدار
والأفوه الأودي شاعر يماني مشهور لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين، ظاهر الأسنان، وكان سيد قومه وقائدهم في حروبهم، ومن حكماء العرب، والصلاءة مدق الطيب، وهو حجر عريض يدق علية العطر، وكان بقال لأبيه عمرو بن مالك فارس الشوهاء وهي فرسه، وفي ذلك يقول الأفوه الأودي:
أبي فارس الشوهاء عمرو بن مالك
غداة الوغي إذ مال بالجد عاثر
وتعد دالية الأفوه التي ذكرت بعضها لكم من حكم العرب وآدابها، وفيها يقول:
فينا معاشر لم يبنوا لقومهم
وإن بنوا قومهم ما افسدوا عادوا
لايرشدون ولن يرعوا لمرشدهم
فالغي منهم معا والجهل ميعاد
كانوا كمثل لقيم في عشيرته
إذ أهلكت بالذي قد قدمت عاد
أو بعده كقدار حين تابعه
على الغواية أقوام فقد بادوا
لايصلح الناس فوضى لاسراة لهم
ولاسراة إذا جهالهم سادوا
تلفى الأمور بأهل  الرشد ماصلحت
وإن تولوا فبالأشرار تنقاد
إذا تولى سراة القوم أمرهم
نما على ذاك أمر القوم فازدادوا
أمارة الغي أن تلقى الجميع لدى
إبرام للأمر والأذناب أكتاد
كيف الرشاد إذا ماكنت في نفر
لهم عن الرشد أغلال وأقياد
أعطوا غواتهم جهلا مقادتهم
فكلهم في حبال الغي منقاد
حان الرحيل إلى قوم وإن يعدوا
فيهم صلاح لمرتاد وإرشاد
وقصائد الأفوه الأودي جميلة للغاية تعد من مختار اشعار العرب ومنها قوله:
بلوت الناس قرنا بعد قرن
فلم أر غير ختال وقال
ولم أر في الخطوب أشد وقعا
وأقسى من معاداة الرجال
وذقت مرارة الأشياء طرا
فما طعم أمر من السؤال.
ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث