جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 14 أبريل 2019

تكريم صباح الأحمد

تكريم البنك الدولي لسيدي صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح «حفظه الله ورعاه» هو تكريم مستحق لهذه الشخصية العربية والهامة الكونية التي تفردت بأعمالها الانسانية على جميع المستويات العالمية وفي جميع المجالات الانسانية، ما جعل العالم يقف مصفقا - وبكل محبة واعجاب - للجهود الانسانية المميزة والفريدة من نوعها والتي يقودها سمو الامير، حفظه الله ورعاه.
ان ما قدمه ويقدمه سمو الشيخ صباح الاحمد تجاوز مخيلة كل عامل وناشط في حقل العمل الانساني، ما جعل سموه أيقونة عالمية يقدرها البعيد قبل القريب والاجنبي قبل العربي.
ذات مرة كتبت.. اننا امام ظاهرة تاريخية لا تتكرر، فهي لم توجد سابقا ولن تبرز مستقبلا، الا وهي ظاهرة «صباح الاحمد». لقد حمل سمو الامير، ومنذ ريعان شبابه، هم الانسان الكويتي عندما بدأ يتسلم المهام الوظيفية في الدولة حتى كان له الفضل في تعزيز العمل الثقافي والادبي والاعلامي بدولة الكويت، ثم حمل مسؤولية الهم العربي عندما كان وزيراً للخارجية حتى اصبحت قضايانا العربية تتسيد المشهد العالمي، وحمل هم الانسان في كل بقعة من بقاع هذه الارض عندما اصبح اميراً للبلاد.. فجابت افعال يده الكريمة المجتمعات الانسانية دون تفرقة او تميز، ابدا لم يرتح سموه، ويترك لغيره هذه المهمة، بل انه هو شخصياً من حمل شعلتها وأدارها بكل رقي في الاهتمام والعطاء.
ان يحتفى بسموه في كل مكان في العالم هو امر مستحق لهذا الانسان الذي جعل من الكويت منارة انسانية تحترمها وتقدرها جميع شعوب العالم.  حفظ الله سموه ورعاه وأطال بعمره.. وادامه الله ذخراً للبلاد والعباد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث