جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 أبريل 2019

رونغ سايد

حياتنا اشبه بالطرق ولعل هذا هو سر هذه المقالة.
دوار صادق:
من تجربتي الشخصية المتواضعة: ‏تعلمت ان من يبالغون بوطنيتهم هم الخطر الحقيقي .. الوطنيون الحقيقيون هم من يعملون بصمت ويعشقون الوطن بصمت.
طريق الارتال: التراشق حول «الوطنية» و«الانتماء» و«الولاء», وتوزيع صكوك الوطنية على البعض أو تحريمها على البعض الآخر. أبدا لا علاقة لها بـ الوطنية الحقة أو الانتماء المطلق او الولاء السليم! بل هو صراع لقطف اكبر قدر من «الكيكة» عن طريق شرهة أو تنفيع مادي مباشر أو مناقصة او تعيين أو غيرها.
طريق الفحيحيل السريع: يقول فاروق الباز: ‏لا تغيروا أديانكم، ولا تخونوا عقائدكم, لكن احترموا الآخر وحقه في الحياة.
طريق المطار: الفاسدون متكاتفون وفعالون، ‏والمصلحون متفرقون ومتفرجون.
جسر الغزالي: سألوا بابلو أوسكوبار: من هم الاصدقاء الحقيقيون؟
‏قال: الأصدقاء الحقيقيون هم الذين إذا رأوك تبكي .. سألوك : من تريد أن نقتل؟
وصلة الدوحة: الخلل الخطير ليس في الثقافة الريعية, بل في استشراء ظاهرة «اختلاس المال العام» !
طريق چبد: ‏من حق اي شخص ان يفخر بمرجعيته الاجتماعية ولكن ليس من حقه ان يستخدمها من اجل تصغير الاخرين .
شارع الحب:
الزمان ..
‏تسقط أوراقه اذا لحظة سكتي،
‏والمكان ..
‏كبر هذا الكون انتي
‏يا ارتعاشات الثواني
‏في عتيم الشوق ودروب الاماني
‏لا انكسر غصن اللقا ليله وغبتي
‏انتي يا اللي
‏لا سكن برد الوجع صوتي
‏زعلتي
‏وإن غفت عيني علي حلمك
‏ضحكتي،
‏يا حكايات الامل
‏يا ارتباكات الزعل
‏إن حكيتي أو سكتي

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث