جريدة الشاهد اليومية جريدة الشاهد اليومية يومية كويتية عربية شاملة http://alshahed.net/index.php 2019-07-21T21:41:29Z Joomla! 1.5 - Open Source Content Management بورصة الكويت تكتسي بالأحمر وسط تراجع لـ 8 قطاعات 2019-07-21T21:00:00Z 2019-07-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195432:-------8-&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(138).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 68px;" /></p><p>أنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس على انخفاض المؤشر العام 62.15 نقطة ليبلغ مستوى 6062.48 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 1.01%، وبلغت كميات تداولات المؤشر 203.3 ملايين سهم تمت من خلال 7134 صفقة نقدية بقيمة 30 مليون دينار &laquo;نحو 98.2 مليون دولار&raquo;.</p><p>وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 20.39 نقطة ليصل إلى مستوى 4880.46&nbsp; نقطة بنسبة 0.42% من خلال كمية أسهم بلغت 157.5 مليون سهم تمت عبر 4387 صفقة نقدية بقيمة 10.6 ملايين دينار &laquo;نحو 34.7 مليون دولار&raquo;.<br /> كما انخفض مؤشر السوق الأول 82.43 نقطة ليصل إلى مستوى 6664.31&nbsp; نقطة بنسبة 1.22% من خلال كمية أسهم بلغت 45.7 مليون سهم تمت عبر 2747 صفقة بقيمة 19.4 مليون دينار &laquo;نحو 63.5 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;ايفا فنادق&raquo; و&laquo;كامكو&raquo; و&laquo;عمار&raquo; و&laquo;الخليجي&raquo; و&laquo;اسيكو&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;اعيان&raquo; و&laquo;ايفا&raquo; و&laquo;اهلي متحد&raquo; و&laquo;الامتياز&raquo; و&laquo;صناعات&raquo; الأكثر تداولا بينما كانت شركات &laquo;الهلال&raquo; و&laquo;اعيان&raquo; و&laquo;ورقية&raquo; و&laquo;رمال&raquo; و&laquo;اسمنت ابيض&raquo; الأكثر انخفاضا.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من شركة &laquo;عقارات. ك&raquo; في شأن افصاح معلومات جوهرية بخصوص توقيع عقد تسهيلات ائتمانية مع احد البنوك الاسلامية في الكويت وافصاحا من نفس الشركة بشأن توقيع عقد اعادة جدولة التسهيلات الائتمانية، كما تابع المتعاملون افصاحا من شركة &laquo;كويتية&raquo; بشأن افصاح معلومات جوهرية بخصوص استحواذ على عقار تجاري في مدينة ديسلدوف الالمانية.<br /> وتابع هؤلاء إفصاح معلومات جوهرية من شركة &laquo;ايفا&raquo; بانه تم تخفيض رأس مال الشركة ليصبح 26.6 مليون دينار &laquo;نحو 87 مليون دولار&raquo; واطفاء كامل الخسائر المتراكمة بمبلغ 57.2 مليون دينار &laquo;نحو 57.2 مليون دولار&raquo;. وارتفعت سيولة البورصة أمس 8.5% إلى 30.05 مليون دينار مقابل 27.69 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما ارتفعت أحجام التداول 32.6% إلى 203.58 ملايين سهم مقابل 153.58 مليون سهم يوم الخميس الماضي.<br /> وهبطت مؤشرات 8 قطاعات أمس يتصدرها الصناعة بنحو 1.8%، فيما ارتفع قطاعان فقط وهما الخدمات الاستهلاكية وسجل نمواً بنسبة 1.56%، والثاني، قطاع السلع الاستهلاكية وارتفع بواقع 0.4%.وجاء سهم &laquo;الهلال&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بانخفاض نسبته 22.88%، فيما تصدر سهم &laquo;إيفا فنادق&raquo; القائمة الخضراء بنمو معدله 32.85%.وحقق سهم &laquo;بيتك&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 5.28 ملايين دينار مُتراجعاً 1.41%، فيما تصد سهم &laquo;أعيان للإجارة&raquo; نشاط الكميات بتداول 64.29 مليون سهم مُتراجعاً 10.33%.<br /> وقال المُحلل الفني لسوق المال، مصطفى الجارحي إن تصاعد التوترات الجيوسياسية بالمنطقة تعتبر من أكثر العوامل تأثيراً في الوقت الحالي على الأسواق الخليجية.<br /> فنياً، أوضح الجارحي أن السوق الكويتي استجاب كغيره من أسواق المنطقة إلى الضغوط السياسية المُحيطة به، ليتراجع في أولى جلسات هذا الأسبوع بشكل جماعي بعد أداء متباين سيطر على البورصة في الأسبوع الماضي.<br /> وتوقع الجارحي استمرار موجة التراجع في السوق الكويتي تأثراً بما يدور حولها من أحداث وبالتزامن مع الهبوط الذي ضرب السوق السعودي أمس وغالبية أسواق الخليج وهو ما يُنذر بإشارة &laquo;خروج فني&raquo;.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(138).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 68px;" /></p><p>أنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس على انخفاض المؤشر العام 62.15 نقطة ليبلغ مستوى 6062.48 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 1.01%، وبلغت كميات تداولات المؤشر 203.3 ملايين سهم تمت من خلال 7134 صفقة نقدية بقيمة 30 مليون دينار &laquo;نحو 98.2 مليون دولار&raquo;.</p><p>وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 20.39 نقطة ليصل إلى مستوى 4880.46&nbsp; نقطة بنسبة 0.42% من خلال كمية أسهم بلغت 157.5 مليون سهم تمت عبر 4387 صفقة نقدية بقيمة 10.6 ملايين دينار &laquo;نحو 34.7 مليون دولار&raquo;.<br /> كما انخفض مؤشر السوق الأول 82.43 نقطة ليصل إلى مستوى 6664.31&nbsp; نقطة بنسبة 1.22% من خلال كمية أسهم بلغت 45.7 مليون سهم تمت عبر 2747 صفقة بقيمة 19.4 مليون دينار &laquo;نحو 63.5 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;ايفا فنادق&raquo; و&laquo;كامكو&raquo; و&laquo;عمار&raquo; و&laquo;الخليجي&raquo; و&laquo;اسيكو&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;اعيان&raquo; و&laquo;ايفا&raquo; و&laquo;اهلي متحد&raquo; و&laquo;الامتياز&raquo; و&laquo;صناعات&raquo; الأكثر تداولا بينما كانت شركات &laquo;الهلال&raquo; و&laquo;اعيان&raquo; و&laquo;ورقية&raquo; و&laquo;رمال&raquo; و&laquo;اسمنت ابيض&raquo; الأكثر انخفاضا.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من شركة &laquo;عقارات. ك&raquo; في شأن افصاح معلومات جوهرية بخصوص توقيع عقد تسهيلات ائتمانية مع احد البنوك الاسلامية في الكويت وافصاحا من نفس الشركة بشأن توقيع عقد اعادة جدولة التسهيلات الائتمانية، كما تابع المتعاملون افصاحا من شركة &laquo;كويتية&raquo; بشأن افصاح معلومات جوهرية بخصوص استحواذ على عقار تجاري في مدينة ديسلدوف الالمانية.<br /> وتابع هؤلاء إفصاح معلومات جوهرية من شركة &laquo;ايفا&raquo; بانه تم تخفيض رأس مال الشركة ليصبح 26.6 مليون دينار &laquo;نحو 87 مليون دولار&raquo; واطفاء كامل الخسائر المتراكمة بمبلغ 57.2 مليون دينار &laquo;نحو 57.2 مليون دولار&raquo;. وارتفعت سيولة البورصة أمس 8.5% إلى 30.05 مليون دينار مقابل 27.69 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما ارتفعت أحجام التداول 32.6% إلى 203.58 ملايين سهم مقابل 153.58 مليون سهم يوم الخميس الماضي.<br /> وهبطت مؤشرات 8 قطاعات أمس يتصدرها الصناعة بنحو 1.8%، فيما ارتفع قطاعان فقط وهما الخدمات الاستهلاكية وسجل نمواً بنسبة 1.56%، والثاني، قطاع السلع الاستهلاكية وارتفع بواقع 0.4%.وجاء سهم &laquo;الهلال&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بانخفاض نسبته 22.88%، فيما تصدر سهم &laquo;إيفا فنادق&raquo; القائمة الخضراء بنمو معدله 32.85%.وحقق سهم &laquo;بيتك&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 5.28 ملايين دينار مُتراجعاً 1.41%، فيما تصد سهم &laquo;أعيان للإجارة&raquo; نشاط الكميات بتداول 64.29 مليون سهم مُتراجعاً 10.33%.<br /> وقال المُحلل الفني لسوق المال، مصطفى الجارحي إن تصاعد التوترات الجيوسياسية بالمنطقة تعتبر من أكثر العوامل تأثيراً في الوقت الحالي على الأسواق الخليجية.<br /> فنياً، أوضح الجارحي أن السوق الكويتي استجاب كغيره من أسواق المنطقة إلى الضغوط السياسية المُحيطة به، ليتراجع في أولى جلسات هذا الأسبوع بشكل جماعي بعد أداء متباين سيطر على البورصة في الأسبوع الماضي.<br /> وتوقع الجارحي استمرار موجة التراجع في السوق الكويتي تأثراً بما يدور حولها من أحداث وبالتزامن مع الهبوط الذي ضرب السوق السعودي أمس وغالبية أسواق الخليج وهو ما يُنذر بإشارة &laquo;خروج فني&raquo;.</p> الفاضل: دخول شركاء جدد بمشروع مصفاة الدقم يتطلب موافقة مجلس إدارتها 2019-07-21T21:00:00Z 2019-07-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195433:2019-07-21-18-07-09&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(135).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 75px;" /></p><p>قال وزير النفط وزير الكهرباء والماء خالد الفاضل ان الشراكة الكويتية - العمانية في المجال النفطي &laquo;متأصلة&raquo; مؤكدا أنه تحكمها العلاقات &laquo;المتميزة&raquo; بين البلدين.ووصف الفاضل عقب اجتماعه مع زير النفط والغاز في سلطنة عمان محمد الرمحي مصفاة &laquo;الدقم&raquo; بأنها بمنزلة &laquo;تتويج&raquo; للعلاقات الثنائية التي تشهد &laquo;تطورا مستمرا&raquo;.</p><p>وأضاف انه تم خلال الاجتماع الاطلاع على المراحل المتقدمة في مصفاة &laquo;الدقم&raquo; والتأكد من المنتجات التي تصدر عبرها لافتا الى ان &laquo;اداء المصفاة متميز وسابق للنسب المتوقعة لها&raquo;.<br /> وأوضح الفاضل أن تطور تلك المصفاة يهدف من ورائه إلى الوصول إلى مشاريع أخرى متقدمة تعزز عمق العلاقات الثنائية التي ينشدها كلا البلدين في شتى المجالات لاسيما في المجال النفطي.<br /> وذكر ان زيارته لمسقط تعد الأولى بالنسبة لمتابعة أحدث مستجدات المصفاة حيث ستتبعها زيارات عدة خلال الفترة المقبلة.وبين أن دخول شركاء جدد بمشروع مصفاة &laquo;الدقم&raquo; يتطلب موافقة مجلس ادارتها مشيرا الى أن المجلس يدرس حاليا دخول إحدى الشركات النفطية الكورية إضافة إلى شركة &laquo;توتال&raquo; الفرنسية وذلك للخروج بأفضل التوصيات نحوهما. يذكر انه تم وضع حجر الأساس الخاص بمصفاة &laquo;الدقم&raquo; في ابريل من العام الماضي وهي مشروع مشترك بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية وتبلغ تكلفتها سبعة مليارات دولار.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(135).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 75px;" /></p><p>قال وزير النفط وزير الكهرباء والماء خالد الفاضل ان الشراكة الكويتية - العمانية في المجال النفطي &laquo;متأصلة&raquo; مؤكدا أنه تحكمها العلاقات &laquo;المتميزة&raquo; بين البلدين.ووصف الفاضل عقب اجتماعه مع زير النفط والغاز في سلطنة عمان محمد الرمحي مصفاة &laquo;الدقم&raquo; بأنها بمنزلة &laquo;تتويج&raquo; للعلاقات الثنائية التي تشهد &laquo;تطورا مستمرا&raquo;.</p><p>وأضاف انه تم خلال الاجتماع الاطلاع على المراحل المتقدمة في مصفاة &laquo;الدقم&raquo; والتأكد من المنتجات التي تصدر عبرها لافتا الى ان &laquo;اداء المصفاة متميز وسابق للنسب المتوقعة لها&raquo;.<br /> وأوضح الفاضل أن تطور تلك المصفاة يهدف من ورائه إلى الوصول إلى مشاريع أخرى متقدمة تعزز عمق العلاقات الثنائية التي ينشدها كلا البلدين في شتى المجالات لاسيما في المجال النفطي.<br /> وذكر ان زيارته لمسقط تعد الأولى بالنسبة لمتابعة أحدث مستجدات المصفاة حيث ستتبعها زيارات عدة خلال الفترة المقبلة.وبين أن دخول شركاء جدد بمشروع مصفاة &laquo;الدقم&raquo; يتطلب موافقة مجلس ادارتها مشيرا الى أن المجلس يدرس حاليا دخول إحدى الشركات النفطية الكورية إضافة إلى شركة &laquo;توتال&raquo; الفرنسية وذلك للخروج بأفضل التوصيات نحوهما. يذكر انه تم وضع حجر الأساس الخاص بمصفاة &laquo;الدقم&raquo; في ابريل من العام الماضي وهي مشروع مشترك بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية وتبلغ تكلفتها سبعة مليارات دولار.</p> 10.05 مليارات دينار الناتج المحلي خلال الربع الأول هذا العام 2019-07-21T21:00:00Z 2019-07-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195434:1005---------&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 70px;" /></p><p>ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الربع الأول من العام 2019 إلى 10.05 مليارات دينار بنمو بلغت نسبته 2.6% مقابل 9.79 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 وذلك نتيجة نمو قطاعي النفطي وغير النفطي. وارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي النفطي بنسبة 1.3% على أساس سنوي خلال تلك الفترة، حيث سجل نمواً من 5.26 مليارات دينار إلى 5.33 مليارات دينار، في حين سجل الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي نمواً بنسبة 4.1% على أساس سنوي، مرتفعاً من 4.53 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 إلى 4.72 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2019. وسجل فائض الميزان التجاري الكويتي نمواً بلغت نسبته 2.2% على أساس سنوي، مرتفعاً إلى 2.37 مليار دينار مقابل 2.32 مليار دينار في الفترة المماثلة من العام 2018. وتراجعت الصادرات هامشياً بنسبة 1.2% على أساس سنوي، حيث انخفضت من 5.0 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 إلى 4.9 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2019، في حين تراجعت الواردات بنسبة 4.2% ، حيث بلغت 2.6 مليار دينار خلال نفس الفترة.</p><p>وحسب تقرير كامكو استقرت معدلات التسهيلات الائتمانية التي قدمتها البنوك الكويتية بنهاية مايو 2019 بصفة عامة، وسجلت نموا بلغت نسبته 0.4% مقارنة بالربع الأول من العام 2019، حيث بلغت 37.6 مليار دينار. أما على أساس سنوي، فقد شهدت التسهيلات الائتمانية تحسناً بنسبة 6.0% على خلفية نمو التسهيلات الائتمانية الشخصية التي سجلت نمواً بنسبة 5.8% خلال تلك الفترة، حيث مثلت أكثر من 42% من اجمالي التسهيلات الائتمانية التي تم صرفها حتى مايو 2019. كما ارتفع ايضاً حجم التسهيلات الائتمانية الممنوحة للقطاع العقاري بنسبة 7.5% في حين تراجع مستوى الائتمان الممنوح لقطاع الانشاءات هامشياً بنسبة 0.5% خلال نفس الفترة. أما بالنسبة لقطاع النفط والغاز، فقد شهدت التسهيلات الائتمانية الممنوحة لذلك القطاع أسرع وتيرة نمو مقارنة بالقطاعات الأخرى، بنمو بلغت نسبته 18.4% على أساس سنوي، حيث بلغت قيمتها 1.6 مليار دينار.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(123).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 70px;" /></p><p>ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الربع الأول من العام 2019 إلى 10.05 مليارات دينار بنمو بلغت نسبته 2.6% مقابل 9.79 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 وذلك نتيجة نمو قطاعي النفطي وغير النفطي. وارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي النفطي بنسبة 1.3% على أساس سنوي خلال تلك الفترة، حيث سجل نمواً من 5.26 مليارات دينار إلى 5.33 مليارات دينار، في حين سجل الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي نمواً بنسبة 4.1% على أساس سنوي، مرتفعاً من 4.53 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 إلى 4.72 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2019. وسجل فائض الميزان التجاري الكويتي نمواً بلغت نسبته 2.2% على أساس سنوي، مرتفعاً إلى 2.37 مليار دينار مقابل 2.32 مليار دينار في الفترة المماثلة من العام 2018. وتراجعت الصادرات هامشياً بنسبة 1.2% على أساس سنوي، حيث انخفضت من 5.0 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2018 إلى 4.9 مليارات دينار في الربع الأول من العام 2019، في حين تراجعت الواردات بنسبة 4.2% ، حيث بلغت 2.6 مليار دينار خلال نفس الفترة.</p><p>وحسب تقرير كامكو استقرت معدلات التسهيلات الائتمانية التي قدمتها البنوك الكويتية بنهاية مايو 2019 بصفة عامة، وسجلت نموا بلغت نسبته 0.4% مقارنة بالربع الأول من العام 2019، حيث بلغت 37.6 مليار دينار. أما على أساس سنوي، فقد شهدت التسهيلات الائتمانية تحسناً بنسبة 6.0% على خلفية نمو التسهيلات الائتمانية الشخصية التي سجلت نمواً بنسبة 5.8% خلال تلك الفترة، حيث مثلت أكثر من 42% من اجمالي التسهيلات الائتمانية التي تم صرفها حتى مايو 2019. كما ارتفع ايضاً حجم التسهيلات الائتمانية الممنوحة للقطاع العقاري بنسبة 7.5% في حين تراجع مستوى الائتمان الممنوح لقطاع الانشاءات هامشياً بنسبة 0.5% خلال نفس الفترة. أما بالنسبة لقطاع النفط والغاز، فقد شهدت التسهيلات الائتمانية الممنوحة لذلك القطاع أسرع وتيرة نمو مقارنة بالقطاعات الأخرى، بنمو بلغت نسبته 18.4% على أساس سنوي، حيث بلغت قيمتها 1.6 مليار دينار.</p> الصين تملك 5 من أكبر 10 شركات عامة في العالم 2019-07-20T21:00:00Z 2019-07-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195407:--5---10----&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(137).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 203px;" /></p><p>تمتلك الصين 5 من أكبر 10 شركات عامة حول العالم، بحسب تصنيف الشركات العامة الصادر في مايو الماضي ولدى الصين أكثر من 500 شركة عامة، تقود استثمارات في العديد من القطاعات المحلية، ولديها أذرع خارجية، بإجمالي موجودات تفوق 30 تريليون دولار.</p><p>والشركات العامة التي يتضمنها تصنيف فوربس، هي الشركات التي تملك فيها الدولة حصة رئيسة من مجمل أسهمها، وحصص أخرى مملوكة للقطاع الخاص &laquo;أفراد وشركات&raquo; وفي المرتبة الأولى، جاء البنك الصناعي والتجاري الصيني المحدود، الذي يقدم الخدمات المصرفية التجارية والمالية، والخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الشخصية، وعمليات الخزينة، وغيرها. وتبلغ موجودات البنك نحو 4.034 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية نحو 305.1 مليارات دولار.<br /> وفي المرتبة الثانية محليا، والثالثة عالميا، جاء بنك التعمير الصيني، الذي يقدم الخدمات المالية والمصرفية، من خلال عدة قطاعات، أبرزها: الخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الشخصية، وأعمال الخزينة، وتسوية الأموال وحفظها، والخدمات المصرفية الإلكترونية للشركات.<br /> وبلغ إجمالي موجودات البنك نحو 3.382 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية 225 مليار دولار، بحسب بيانات رسمية. وفي المرتبة الثالثة محليا والرابعة عالميا، جاء البنك الزراعي الصيني، الذي يملك إجمالي موجودات قيمتها 3.293 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية 197 مليار دولار.<br /> والبنك الزراعي الصيني، يشارك في تقديم الخدمات المصرفية التجارية والمالية الدولية؛ ويدير البنك أعماله من خلال القطاعات التالية: الخدمات المصرفية للشركات والأفراد، وتشمل منتجاته وخدماته قروض وسلف الشركات، والتمويل التجاري، ومنتجات الودائع وأنواعا أخرى من الشركات.بينما جاءت شركة &laquo;بينغ آن&raquo; للتأمين في المرتبة الربعة محليا والسابعة عالميا، بمتوسط موجودات تبلغ قيمتها 1.038 تريليون دولار، بينما تبلغ قيمتها السوقية 220.2 مليار دولار.وتقدم الشركة المنتجات والخدمات المالية، وتعمل بشكل أساسي في أعمال التأمين والبنوك والاستثمار؛ وتشمل أنشطتها أيضا الاستثمار في المؤسسات المالية والتأمين ونشر الاستثمار. وتعمل الشركة من خلال القطاعات التالية: التأمين على الحياة، الممتلكات والخسائر، البنوك، الأوراق المالية والشركات.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(137).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 203px;" /></p><p>تمتلك الصين 5 من أكبر 10 شركات عامة حول العالم، بحسب تصنيف الشركات العامة الصادر في مايو الماضي ولدى الصين أكثر من 500 شركة عامة، تقود استثمارات في العديد من القطاعات المحلية، ولديها أذرع خارجية، بإجمالي موجودات تفوق 30 تريليون دولار.</p><p>والشركات العامة التي يتضمنها تصنيف فوربس، هي الشركات التي تملك فيها الدولة حصة رئيسة من مجمل أسهمها، وحصص أخرى مملوكة للقطاع الخاص &laquo;أفراد وشركات&raquo; وفي المرتبة الأولى، جاء البنك الصناعي والتجاري الصيني المحدود، الذي يقدم الخدمات المصرفية التجارية والمالية، والخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الشخصية، وعمليات الخزينة، وغيرها. وتبلغ موجودات البنك نحو 4.034 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية نحو 305.1 مليارات دولار.<br /> وفي المرتبة الثانية محليا، والثالثة عالميا، جاء بنك التعمير الصيني، الذي يقدم الخدمات المالية والمصرفية، من خلال عدة قطاعات، أبرزها: الخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الشخصية، وأعمال الخزينة، وتسوية الأموال وحفظها، والخدمات المصرفية الإلكترونية للشركات.<br /> وبلغ إجمالي موجودات البنك نحو 3.382 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية 225 مليار دولار، بحسب بيانات رسمية. وفي المرتبة الثالثة محليا والرابعة عالميا، جاء البنك الزراعي الصيني، الذي يملك إجمالي موجودات قيمتها 3.293 تريليونات دولار، بينما تبلغ قيمته السوقية 197 مليار دولار.<br /> والبنك الزراعي الصيني، يشارك في تقديم الخدمات المصرفية التجارية والمالية الدولية؛ ويدير البنك أعماله من خلال القطاعات التالية: الخدمات المصرفية للشركات والأفراد، وتشمل منتجاته وخدماته قروض وسلف الشركات، والتمويل التجاري، ومنتجات الودائع وأنواعا أخرى من الشركات.بينما جاءت شركة &laquo;بينغ آن&raquo; للتأمين في المرتبة الربعة محليا والسابعة عالميا، بمتوسط موجودات تبلغ قيمتها 1.038 تريليون دولار، بينما تبلغ قيمتها السوقية 220.2 مليار دولار.وتقدم الشركة المنتجات والخدمات المالية، وتعمل بشكل أساسي في أعمال التأمين والبنوك والاستثمار؛ وتشمل أنشطتها أيضا الاستثمار في المؤسسات المالية والتأمين ونشر الاستثمار. وتعمل الشركة من خلال القطاعات التالية: التأمين على الحياة، الممتلكات والخسائر، البنوك، الأوراق المالية والشركات.</p> الأسهم عالية الجودة تستفيد من الاستقرار الاقتصادي 2019-07-20T21:00:00Z 2019-07-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195408:2019-07-20-18-33-28&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 95px;" /></p><p>في ظل الاستقرار الاقتصادي والنمو المعتدل والتضخم المنخفض، تستفيد الأسهم عالية الجودة بشكل كبير -كما هو الحال هذا العام في الولايات المتحدة- لكن الإقبال المتزايد على هذه الأصول قد يعني أنها أصبحت عرضة لتقلبات حادة، بحسب تقرير اقتصادي</p><p>من الناحية التاريخية، كانت الأسهم عالية الجودة تميل إلى تقديم أداء أقوى من غيرها خلال المراحل المتأخرة من الدورة الاقتصادية، وفقًا لكبير استراتيجيي منتجات الأسهم لدى &laquo;إنفيسكو&raquo;، &laquo;نيك كاليفاس&raquo;.وعادة ما تحظى الشركات المضافة إلى محفظة الجودة بميزانية عمومية سليمة، وتدر عائدات عالية على حقوق الملكية، وتسجل مستحقات محاسبية أقل، ومستويات نقدية أعلى، ورافعة مالية متدنية، ما يجعلها قادرة على لعب دور جيد عندما يتعرض الاقتصاد للضغوط.<br /> وبالنظر إلى الاقتصاد الاميركي كمثال لموضوعنا، فإنه حاليًا بعيد عن ذروتي الفوران والركود، ما يسمح للبنك المركزي بالتحلي بالصبر أكثر بشأن خططه لرفع أسعار الفائدة، والمحافظة على سياسة نقدية ملائمة للسوق لفترة طويلة، وهو نهج داعم بقوة للأسهم عالية الجودة. وكتب المحلل لدى &laquo;مورغان ستانلي&raquo;، &laquo;مايكل ويسلون&raquo; في مذكرة حديثة: في عالم يشك فيه المستثمرون في شأن النمو، لكنهم لم يعودوا قلقين بشأن أسعار الفائدة، كان من المنطقي أن تقود الجودة حركة الاستثمار في الأسواق.ومنذ بداية العام وحتى التاسع من مايو، ارتفع صندوق الأسهم المتداولة عالية الجودة &laquo;إنفيسكو إس آند بي 500 كواليتي&raquo; بنسبة 16.5%، في حين أن مؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo; سجل عائدًا نسبته 14.5%، لكن يقول &laquo;ويسلون&raquo;: هذا قد يعني أن هذه الأسهم معرضة للخطر.وعند نفس التاريخ، كان مؤشر &laquo;إس آند بي 500 كواليتي&raquo; لأسهم الجودة المرتفعة، يتداول عند 18.8 ضعف الأرباح المتوقعة، أي أقل قليلًا من مستواه المرتفع المسجل في سبتمبر الماضي، ومقارنة بـ16.6 ضعف لمؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo;، وهذا يعني ارتفاعًا في التقييمات.<br /> وخلال العقد الماضي، نمت العديد من شركات التكنولوجيا العملاقة، وشهدت تحسنًا ملحوظًا في ميزانياتها العمومية، ونتيجة لذلك، أصبحت أسماؤها براقة كفاية لتلائم محافظ الأسهم عالية الجودة، والتي هيمنت عليها تاريخيًا قطاعات أخرى، مثل الصناعات، والرعاية الصحية، والمواد الاستهلاكية الأساسية.<br /> وقال: &laquo;كاليفاس&raquo;: إذا نظرت إلى الحيازات الحالية، ستجد أن هناك نسبة مرتفعة تاريخيًا من أسهم التكنولوجيا في محافظ الجودة، وهذا ليس النوع الشائع من أسهم الجودة العالية في المدارس القديمة &laquo;قبل 15 عامًا&raquo;.وتشكل حيازات أسهم التكنولوجيا 42% من &laquo;إنفيسكو كواليتي&raquo;، بأكثر من 20% عن نسبتها في مؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo; الأوسع نطاقًا، وفي الوقت نفسه، يفتقر الصندوق إلى أسهم قطاعات المال والرعاية الصحية والصناعات والعقارات والمرافق.كما ان التقييمات المرتفعة للغاية والتعرض القوي لأسهم التكنولوجيا الأكثر تقلبًا والتي تتحلى أيضًا بالطبيعة الدورية، تجعل محفظة الأسهم عالية الجودة أكثر عرضة للتغيرات المحتملة في السوق والاقتصاد، خاصة إذا ما بلغ مرحلة ذروة الفوران<br /> أو الركود. ومن شأن تسارع النمو الاقتصادي تعزيز قيمة الأسهم الدورية منخفضة الجودة، في حين أن التباطؤ سيدفع المستثمرين للتحول إلى القطاعات الأكثر أمانًا ذات القدرة الدفاعية، ويمكن لأي من هاتين النتيجتين أن تضعف محافظ الجودة العالية.مع ذلك، يقول &laquo;كاليفاس&raquo;: لا يزال لأسهم الجودة العالية دور لتلعبه في هذه المرحلة من الدورة الاقتصادية، يحتاج المستثمرون فقط إلى أن يدركوا المخاطر المرتفعة المترتبة على المضي قدمًا في هذا المسار.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 95px;" /></p><p>في ظل الاستقرار الاقتصادي والنمو المعتدل والتضخم المنخفض، تستفيد الأسهم عالية الجودة بشكل كبير -كما هو الحال هذا العام في الولايات المتحدة- لكن الإقبال المتزايد على هذه الأصول قد يعني أنها أصبحت عرضة لتقلبات حادة، بحسب تقرير اقتصادي</p><p>من الناحية التاريخية، كانت الأسهم عالية الجودة تميل إلى تقديم أداء أقوى من غيرها خلال المراحل المتأخرة من الدورة الاقتصادية، وفقًا لكبير استراتيجيي منتجات الأسهم لدى &laquo;إنفيسكو&raquo;، &laquo;نيك كاليفاس&raquo;.وعادة ما تحظى الشركات المضافة إلى محفظة الجودة بميزانية عمومية سليمة، وتدر عائدات عالية على حقوق الملكية، وتسجل مستحقات محاسبية أقل، ومستويات نقدية أعلى، ورافعة مالية متدنية، ما يجعلها قادرة على لعب دور جيد عندما يتعرض الاقتصاد للضغوط.<br /> وبالنظر إلى الاقتصاد الاميركي كمثال لموضوعنا، فإنه حاليًا بعيد عن ذروتي الفوران والركود، ما يسمح للبنك المركزي بالتحلي بالصبر أكثر بشأن خططه لرفع أسعار الفائدة، والمحافظة على سياسة نقدية ملائمة للسوق لفترة طويلة، وهو نهج داعم بقوة للأسهم عالية الجودة. وكتب المحلل لدى &laquo;مورغان ستانلي&raquo;، &laquo;مايكل ويسلون&raquo; في مذكرة حديثة: في عالم يشك فيه المستثمرون في شأن النمو، لكنهم لم يعودوا قلقين بشأن أسعار الفائدة، كان من المنطقي أن تقود الجودة حركة الاستثمار في الأسواق.ومنذ بداية العام وحتى التاسع من مايو، ارتفع صندوق الأسهم المتداولة عالية الجودة &laquo;إنفيسكو إس آند بي 500 كواليتي&raquo; بنسبة 16.5%، في حين أن مؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo; سجل عائدًا نسبته 14.5%، لكن يقول &laquo;ويسلون&raquo;: هذا قد يعني أن هذه الأسهم معرضة للخطر.وعند نفس التاريخ، كان مؤشر &laquo;إس آند بي 500 كواليتي&raquo; لأسهم الجودة المرتفعة، يتداول عند 18.8 ضعف الأرباح المتوقعة، أي أقل قليلًا من مستواه المرتفع المسجل في سبتمبر الماضي، ومقارنة بـ16.6 ضعف لمؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo;، وهذا يعني ارتفاعًا في التقييمات.<br /> وخلال العقد الماضي، نمت العديد من شركات التكنولوجيا العملاقة، وشهدت تحسنًا ملحوظًا في ميزانياتها العمومية، ونتيجة لذلك، أصبحت أسماؤها براقة كفاية لتلائم محافظ الأسهم عالية الجودة، والتي هيمنت عليها تاريخيًا قطاعات أخرى، مثل الصناعات، والرعاية الصحية، والمواد الاستهلاكية الأساسية.<br /> وقال: &laquo;كاليفاس&raquo;: إذا نظرت إلى الحيازات الحالية، ستجد أن هناك نسبة مرتفعة تاريخيًا من أسهم التكنولوجيا في محافظ الجودة، وهذا ليس النوع الشائع من أسهم الجودة العالية في المدارس القديمة &laquo;قبل 15 عامًا&raquo;.وتشكل حيازات أسهم التكنولوجيا 42% من &laquo;إنفيسكو كواليتي&raquo;، بأكثر من 20% عن نسبتها في مؤشر &laquo;إس آند بي 500&raquo; الأوسع نطاقًا، وفي الوقت نفسه، يفتقر الصندوق إلى أسهم قطاعات المال والرعاية الصحية والصناعات والعقارات والمرافق.كما ان التقييمات المرتفعة للغاية والتعرض القوي لأسهم التكنولوجيا الأكثر تقلبًا والتي تتحلى أيضًا بالطبيعة الدورية، تجعل محفظة الأسهم عالية الجودة أكثر عرضة للتغيرات المحتملة في السوق والاقتصاد، خاصة إذا ما بلغ مرحلة ذروة الفوران<br /> أو الركود. ومن شأن تسارع النمو الاقتصادي تعزيز قيمة الأسهم الدورية منخفضة الجودة، في حين أن التباطؤ سيدفع المستثمرين للتحول إلى القطاعات الأكثر أمانًا ذات القدرة الدفاعية، ويمكن لأي من هاتين النتيجتين أن تضعف محافظ الجودة العالية.مع ذلك، يقول &laquo;كاليفاس&raquo;: لا يزال لأسهم الجودة العالية دور لتلعبه في هذه المرحلة من الدورة الاقتصادية، يحتاج المستثمرون فقط إلى أن يدركوا المخاطر المرتفعة المترتبة على المضي قدمًا في هذا المسار.</p> «ستاندرد آند بورز» ثبتت تصنيف الكويت السيادي عند «A.A» 2019-07-20T21:00:00Z 2019-07-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195409:l--r------laar&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(122).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 140px;" /></p><p>ثبتت وكالة التصنيف الائتماني العالمية &laquo;ستاندرد آند بورز&raquo; التصنيف الائتماني السيادي للكويت عند المرتبة &laquo;A.A&raquo; مع نظرة مستقبلية مستقرة للتصنيف.</p><p>وأكدت الوكالة في تقريرها عن تصنيف الكويت إمكان رفع التصنيف آنف الذكر في حال نجحت الإصلاحات الاقتصادية والسياسية واسعة النطاق متوقعة أن يحقق الاقتصاد الكويتي نموا بنحو 1.5 % عام 2019.وعن عوامل التصنيف أفادت الوكالة في تناولها للملف المؤسساتي والاقتصادي بأن اقتصاد الكويت يعتمد على النفط وذلك مع التوقعات بمحدودية تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد على المدى المتوسط إذ يشكل نحو 90 % لكل من الصادرات والإيرادات العامة لافتة إلى تبوؤ الكويت المرتبة الثامنة في عام 2018 كأكبر مصدر للنفط الخام في العالم.وتوقعت نموا اقتصاديا خفيفا في ضوء قرار منظمة البلدان المصدرة للنفط والدول من خارج المنظمة &laquo;أوبك +&raquo; بتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج وأن يحقق القطاع غير النفطي نموا متواضعا علاوة على استمرار التوترات الجيوسياسية في المنطقة.وبالنسبة إلى المرونة والأداء أوضحت الوكالة أن الكويت تمتلك حجما ضخما من المدخرات المتراكمة في صناديق الثروة السيادية وتبلغ نحو 400 % من الناتج المحلي الاجمالي متوقعة أن يمثل حجم صافي الأصول الحكومية العامة نحو 430 % من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية عام 2019 وهي النسبة الأعلى بين الدول التي تقوم الوكالة بتصنيفها سياديا.<br /> وتوقعت الوكالة استمرار تحقيق المالية العامة للكويت فوائض مالية حتى مع استمرار انخفاض أسعار النفط العالمية في المستقبل مدفوعا ذلك بدخل الاستثمارات الحكومية في صناديق الثروة السيادية إضافة إلى إبقائها سعر صرف الدينار الكويتي مرتبطا بسلة من العملات الرئيسية والتي يهيمن عليها الدولار الاميركي.<br /> وعن آفاق التصنيف بينت &laquo;ستاندرد آند بورز&raquo; أن النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيف الكويت تعكس توقعات الوكالة ببقاء الأوضاع المالية والخارجية قوية خلال العامين المقبلين مدعومة بمخزون ضخم من الأصول الأجنبية المتراكمة في صندوق الثروة السيادية التي من شأنها أن تساهم جزئيا في تخفيف المخاطر المتعلقة بعدم تنويع الاقتصاد الكويتي واعتماده على النفط.وأشارت إلى إمكانية رفع التصنيف الائتماني السيادي الكويت إذا نجحت الإصلاحات الاقتصادية والسياسية واسعة النطاق في تعزيز الفعالية المؤسساتية وتحسين التنويع الاقتصاد ي على المدى الطويل متوقعة &laquo;أن هذا السيناريو قد لا يتحقق خلال آفاق توقعاتها حتى عام 2022&raquo;.<br /> ولفتت الوكالة إلى إمكان تخفيض التصنيف الائتماني في حال أدى انخفاض أسعار النفط إلى انخفاض مستمر في مستويات الثروة الاقتصادية أو معدلات أضعف من النمو الاقتصادي أو تصاعدت المخاطر الجيوسياسية بشكل ملحوظ.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(122).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 200px; height: 140px;" /></p><p>ثبتت وكالة التصنيف الائتماني العالمية &laquo;ستاندرد آند بورز&raquo; التصنيف الائتماني السيادي للكويت عند المرتبة &laquo;A.A&raquo; مع نظرة مستقبلية مستقرة للتصنيف.</p><p>وأكدت الوكالة في تقريرها عن تصنيف الكويت إمكان رفع التصنيف آنف الذكر في حال نجحت الإصلاحات الاقتصادية والسياسية واسعة النطاق متوقعة أن يحقق الاقتصاد الكويتي نموا بنحو 1.5 % عام 2019.وعن عوامل التصنيف أفادت الوكالة في تناولها للملف المؤسساتي والاقتصادي بأن اقتصاد الكويت يعتمد على النفط وذلك مع التوقعات بمحدودية تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد على المدى المتوسط إذ يشكل نحو 90 % لكل من الصادرات والإيرادات العامة لافتة إلى تبوؤ الكويت المرتبة الثامنة في عام 2018 كأكبر مصدر للنفط الخام في العالم.وتوقعت نموا اقتصاديا خفيفا في ضوء قرار منظمة البلدان المصدرة للنفط والدول من خارج المنظمة &laquo;أوبك +&raquo; بتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج وأن يحقق القطاع غير النفطي نموا متواضعا علاوة على استمرار التوترات الجيوسياسية في المنطقة.وبالنسبة إلى المرونة والأداء أوضحت الوكالة أن الكويت تمتلك حجما ضخما من المدخرات المتراكمة في صناديق الثروة السيادية وتبلغ نحو 400 % من الناتج المحلي الاجمالي متوقعة أن يمثل حجم صافي الأصول الحكومية العامة نحو 430 % من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية عام 2019 وهي النسبة الأعلى بين الدول التي تقوم الوكالة بتصنيفها سياديا.<br /> وتوقعت الوكالة استمرار تحقيق المالية العامة للكويت فوائض مالية حتى مع استمرار انخفاض أسعار النفط العالمية في المستقبل مدفوعا ذلك بدخل الاستثمارات الحكومية في صناديق الثروة السيادية إضافة إلى إبقائها سعر صرف الدينار الكويتي مرتبطا بسلة من العملات الرئيسية والتي يهيمن عليها الدولار الاميركي.<br /> وعن آفاق التصنيف بينت &laquo;ستاندرد آند بورز&raquo; أن النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيف الكويت تعكس توقعات الوكالة ببقاء الأوضاع المالية والخارجية قوية خلال العامين المقبلين مدعومة بمخزون ضخم من الأصول الأجنبية المتراكمة في صندوق الثروة السيادية التي من شأنها أن تساهم جزئيا في تخفيف المخاطر المتعلقة بعدم تنويع الاقتصاد الكويتي واعتماده على النفط.وأشارت إلى إمكانية رفع التصنيف الائتماني السيادي الكويت إذا نجحت الإصلاحات الاقتصادية والسياسية واسعة النطاق في تعزيز الفعالية المؤسساتية وتحسين التنويع الاقتصاد ي على المدى الطويل متوقعة &laquo;أن هذا السيناريو قد لا يتحقق خلال آفاق توقعاتها حتى عام 2022&raquo;.<br /> ولفتت الوكالة إلى إمكان تخفيض التصنيف الائتماني في حال أدى انخفاض أسعار النفط إلى انخفاض مستمر في مستويات الثروة الاقتصادية أو معدلات أضعف من النمو الاقتصادي أو تصاعدت المخاطر الجيوسياسية بشكل ملحوظ.</p> النفط الكويتي تراجع إلى 63.73 دولاراً 2019-07-19T21:00:00Z 2019-07-19T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195375:----6373-&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(136).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 61px;" /></p><p>انخفض سعر برميل النفط الكويتي 1.14 دولار في تداولات أول أمس ليبلغ 63.73 دولاراً مقابل 64.87 دولاراً للبرميل في تداولات الاربعاء وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.</p><p>وفي الأسواق العالمية انخفضت أسعار النفط تحت ضغط ضعف الأداء في أسواق الأسهم الأميركية وتوقعات بارتفاع إنتاج الخام في خليج المكسيك في أعقاب إعصار ضرب المنطقة الأسبوع الماضي.<br /> وانخفض سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت أثناء جلسة التداول ليصل الى مستوى 61.82 دولاراً كما انخفض سعر برميل نفط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ليصل الى مستوى 55.01 دولاراً.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e1(136).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 61px;" /></p><p>انخفض سعر برميل النفط الكويتي 1.14 دولار في تداولات أول أمس ليبلغ 63.73 دولاراً مقابل 64.87 دولاراً للبرميل في تداولات الاربعاء وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.</p><p>وفي الأسواق العالمية انخفضت أسعار النفط تحت ضغط ضعف الأداء في أسواق الأسهم الأميركية وتوقعات بارتفاع إنتاج الخام في خليج المكسيك في أعقاب إعصار ضرب المنطقة الأسبوع الماضي.<br /> وانخفض سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت أثناء جلسة التداول ليصل الى مستوى 61.82 دولاراً كما انخفض سعر برميل نفط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ليصل الى مستوى 55.01 دولاراً.</p> التوترات الجيوسياسية ترتفع بأسعار النفط 2019-07-19T21:00:00Z 2019-07-19T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195376:2019-07-19-16-53-30&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 121px;" /></p><p>ارتفعت أسعار النفط في الوقت الذي تحتدم فيه التوترات، وما زالت أسعار النفط القياسية تتجه صوب تكبد أكبر انخفاض أسبوعي في سبعة أسابيع، بعد أن تراجعت بشدة في وقت سابق من الأسبوع بفعل آمال بشأن انحسار التوترات في الشرق الأوسط وكذلك مخاوف بشان الطلب وتبدد أثر عاصفة أميركية.</p><p>وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 81 سنتا أو 1.3% إلى 62.74 دولاراً للبرميل، بعد أن صعدت إلى 63.32 دولاراً. وهبط برنت 2.7% متراجعا للجلسة الرابعة على التوالي ومتجها صوب تكبد انخفاض أسبوعي بنسبة تزيد عن 6% تقريبا.وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 59 سنتا أو 1.1% إلى 55.89 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست 56.36 دولاراً. وأغلقت عقود الخام الأميركي يوم الخميس منخفضة 2.6% في الجلسة السابقة، وتتجه صوب تكبد انخفاض أسبوعي بنسبة تزيد عن 6%.<br /> وقال ستيفن إينس لدى فانجارد ماركتس إن المؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي &laquo;البنك المركزي الأميركي&raquo; سيخفض أسعار الفائدة بقوة لدعم الاقتصاد كانت أيضا من بين العوامل التي تقف وراء مكاسب الخام يوم الجمعة لكن توقعات النفط في الأجل الطويل تزداد سلبية. وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إن الوكالة خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 إلى 1.1 مليون برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا في السابق بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وقال بيرول إن الوكالة قد تخفض التوقعات مجددا إذا اعترى الاقتصاد العالمي، وخصوصا الصين، المزيد من الضعف.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e2(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 121px;" /></p><p>ارتفعت أسعار النفط في الوقت الذي تحتدم فيه التوترات، وما زالت أسعار النفط القياسية تتجه صوب تكبد أكبر انخفاض أسبوعي في سبعة أسابيع، بعد أن تراجعت بشدة في وقت سابق من الأسبوع بفعل آمال بشأن انحسار التوترات في الشرق الأوسط وكذلك مخاوف بشان الطلب وتبدد أثر عاصفة أميركية.</p><p>وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 81 سنتا أو 1.3% إلى 62.74 دولاراً للبرميل، بعد أن صعدت إلى 63.32 دولاراً. وهبط برنت 2.7% متراجعا للجلسة الرابعة على التوالي ومتجها صوب تكبد انخفاض أسبوعي بنسبة تزيد عن 6% تقريبا.وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 59 سنتا أو 1.1% إلى 55.89 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست 56.36 دولاراً. وأغلقت عقود الخام الأميركي يوم الخميس منخفضة 2.6% في الجلسة السابقة، وتتجه صوب تكبد انخفاض أسبوعي بنسبة تزيد عن 6%.<br /> وقال ستيفن إينس لدى فانجارد ماركتس إن المؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي &laquo;البنك المركزي الأميركي&raquo; سيخفض أسعار الفائدة بقوة لدعم الاقتصاد كانت أيضا من بين العوامل التي تقف وراء مكاسب الخام يوم الجمعة لكن توقعات النفط في الأجل الطويل تزداد سلبية. وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إن الوكالة خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 إلى 1.1 مليون برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا في السابق بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وقال بيرول إن الوكالة قد تخفض التوقعات مجددا إذا اعترى الاقتصاد العالمي، وخصوصا الصين، المزيد من الضعف.</p> زيادة مخزونات الغاز الطبيعي الأميركية بأقل من التقديرات 2019-07-19T21:00:00Z 2019-07-19T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195377:2019-07-19-16-54-00&catid=42:04&Itemid=414 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(121).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 53px;" /></p><p>ارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بأقل من تقديرات المحللين خلال الأسبوع الماضي.</p><p>وأظهرت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الخميس، زيادة مخزونات الغاز الطبيعي خلال الأسبوع الماضي بمقدار 62 مليار قدم مكعبة لتصل إلى 2533 مليار قدم مكعبة.<br /> وكانت تقديرات المحللين تشير إلى أن مخزونات الغاز الطبيعي الأميركية سوف ترتفع بنحو 72 مليار قدم مكعبة.كما ارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي بالولايات المتحدة بنحو 291 مليار قدم مكعبة على أساس سنوي.<br /> وارتفع سعر العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم أغسطس بنحو 1.3% إلى 2.34 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/e3(121).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 53px;" /></p><p>ارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بأقل من تقديرات المحللين خلال الأسبوع الماضي.</p><p>وأظهرت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الخميس، زيادة مخزونات الغاز الطبيعي خلال الأسبوع الماضي بمقدار 62 مليار قدم مكعبة لتصل إلى 2533 مليار قدم مكعبة.<br /> وكانت تقديرات المحللين تشير إلى أن مخزونات الغاز الطبيعي الأميركية سوف ترتفع بنحو 72 مليار قدم مكعبة.كما ارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي بالولايات المتحدة بنحو 291 مليار قدم مكعبة على أساس سنوي.<br /> وارتفع سعر العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم أغسطس بنحو 1.3% إلى 2.34 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.</p> بورصة الكويت تُغلق على تباين وسط تراجع وتيرة التداولات 2019-07-18T21:00:00Z 2019-07-18T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=195357:2019-07-18-18-10-20&catid=42:04&Itemid=414 Hussain Saad hs777it@gmail.com <p>&nbsp;</p><p>أنهت بورصة الكويت تعاملاتها الأسبوعية أمس على انخفاض المؤشر العام 12.25 نقطة ليبلغ مستوى 6124.6 نقطة.</p><p>وبلغت كميات تداولات المؤشر 153.5 مليون سهم تمت من خلال 6864 صفقة نقدية بقيمة 27.6 مليون دينار &laquo;نحو 83.8 مليون دولار أميركي&raquo;.<br /> وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 8.19 نقاط ليصل إلى مستوى 4900.8 نقطة بنسبة 0.17 % من خلال كمية أسهم بلغت 117.5 مليون سهم تمت عبر 4536 صفقة نقدية بقيمة 11.6 مليون دينار &laquo;نحو 39.4 مليون دولار&raquo;.<br /> كما انخفض مؤشر السوق الأول 22.06 نقطة ليصل إلى مستوى 6746.7 نقطة بنسبة 0.33 % من خلال كمية أسهم بلغت 36 مليون سهم تمت عبر 2328 صفقة بقيمة 16 مليون دينار &laquo;نحو 54.4 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;المنتجعات&raquo; و&laquo;إيفا فنادق&raquo; و&laquo;العقارية&raquo; و&laquo;المنار&raquo; و&laquo;لوجستيك&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;لوجستيك&raquo; و&laquo;أعيان&raquo; و&laquo;أهلي متحد&raquo; و&laquo;الامتياز&raquo; و&laquo;المشتركة&raquo; الأكثر تداولا بينما كانت شركات &laquo;كامكو&raquo; و&laquo;بيان&raquo; و&laquo;قابضة م ك&raquo; و&laquo;ريم&raquo; و&laquo;التعمير&raquo; الأكثر انخفاضا.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من شركة &laquo;كي جي إل لوجستيك&raquo; في شأن إفصاح معلومات جوهرية بخصوص مزايدة مع الديوان الأميري بشأن نشاط رياضة المحركات بقيمة 50 مليون دينار &laquo;نحو 170 مليون دولار&raquo; مدة 35 عاما.<br /> كما تابع هؤلاء إفصاح معلومات جوهرية بخصوص إغلاق باب الاكتتاب في زيادة رأسمال شركة مشاريع الكويت القابضة &laquo;كيبكو&raquo; والبالغ عددها 452.75 مليون سهم فضلا عن إعلان &laquo;بورصة الكويت&raquo; تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة وزارة العدل.<br /> وأنهت المؤشرات الكويتية جلسة أمس على تباين،حيث ارتفع المؤشر الرئيسي 0.17 %، فيما تراجع المؤشران العام والأول بنسبة 0.2 و 0.33 % على الترتيب.<br /> وتقلصت سيولة البورصة أمس 19.4 % لتصل إلى 27.69 مليون دينار مقابل 34.35 مليون دينار بالأول أمس، كما انخفضت أحجام التداول 28.3 % إلى 153.58 مليون سهم مقابل 214.24 مليون سهم بجلسة الأربعاء.<br /> وسجلت مؤشرات 7 قطاعات تراجعاً أمس يتصدرها الخدمات المالية بنسبة تقترب من 2 %، فيما تصدر قطاع الخدمات الاستهلاكية الارتفاعات بنمو نسبته 1.02 %.<br /> وجاء سهما &laquo;كامكو&raquo; و&laquo;بيان&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بنفس نسبة التراجع البالغة 10 %، بينما تصدر سهم &laquo;المنتجعات&raquo; القائمة الخضراء مُرتفعاً بنحو 9.9 %.وحقق سهم &laquo;الكويت الوطني&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.67 ملايين دينار مُتراجعاً 0.4 %، فيما تصدر<br /> سهم &laquo;لوجستيك&raquo; نشاط الكميات بتداول نحو 14 مليون سهم مُرتفعاً 5.21 %.</p> <p>&nbsp;</p><p>أنهت بورصة الكويت تعاملاتها الأسبوعية أمس على انخفاض المؤشر العام 12.25 نقطة ليبلغ مستوى 6124.6 نقطة.</p><p>وبلغت كميات تداولات المؤشر 153.5 مليون سهم تمت من خلال 6864 صفقة نقدية بقيمة 27.6 مليون دينار &laquo;نحو 83.8 مليون دولار أميركي&raquo;.<br /> وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 8.19 نقاط ليصل إلى مستوى 4900.8 نقطة بنسبة 0.17 % من خلال كمية أسهم بلغت 117.5 مليون سهم تمت عبر 4536 صفقة نقدية بقيمة 11.6 مليون دينار &laquo;نحو 39.4 مليون دولار&raquo;.<br /> كما انخفض مؤشر السوق الأول 22.06 نقطة ليصل إلى مستوى 6746.7 نقطة بنسبة 0.33 % من خلال كمية أسهم بلغت 36 مليون سهم تمت عبر 2328 صفقة بقيمة 16 مليون دينار &laquo;نحو 54.4 مليون دولار&raquo;.<br /> وكانت شركات &laquo;المنتجعات&raquo; و&laquo;إيفا فنادق&raquo; و&laquo;العقارية&raquo; و&laquo;المنار&raquo; و&laquo;لوجستيك&raquo; الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم &laquo;لوجستيك&raquo; و&laquo;أعيان&raquo; و&laquo;أهلي متحد&raquo; و&laquo;الامتياز&raquo; و&laquo;المشتركة&raquo; الأكثر تداولا بينما كانت شركات &laquo;كامكو&raquo; و&laquo;بيان&raquo; و&laquo;قابضة م ك&raquo; و&laquo;ريم&raquo; و&laquo;التعمير&raquo; الأكثر انخفاضا.<br /> وتابع المتعاملون إفصاحا من شركة &laquo;كي جي إل لوجستيك&raquo; في شأن إفصاح معلومات جوهرية بخصوص مزايدة مع الديوان الأميري بشأن نشاط رياضة المحركات بقيمة 50 مليون دينار &laquo;نحو 170 مليون دولار&raquo; مدة 35 عاما.<br /> كما تابع هؤلاء إفصاح معلومات جوهرية بخصوص إغلاق باب الاكتتاب في زيادة رأسمال شركة مشاريع الكويت القابضة &laquo;كيبكو&raquo; والبالغ عددها 452.75 مليون سهم فضلا عن إعلان &laquo;بورصة الكويت&raquo; تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة وزارة العدل.<br /> وأنهت المؤشرات الكويتية جلسة أمس على تباين،حيث ارتفع المؤشر الرئيسي 0.17 %، فيما تراجع المؤشران العام والأول بنسبة 0.2 و 0.33 % على الترتيب.<br /> وتقلصت سيولة البورصة أمس 19.4 % لتصل إلى 27.69 مليون دينار مقابل 34.35 مليون دينار بالأول أمس، كما انخفضت أحجام التداول 28.3 % إلى 153.58 مليون سهم مقابل 214.24 مليون سهم بجلسة الأربعاء.<br /> وسجلت مؤشرات 7 قطاعات تراجعاً أمس يتصدرها الخدمات المالية بنسبة تقترب من 2 %، فيما تصدر قطاع الخدمات الاستهلاكية الارتفاعات بنمو نسبته 1.02 %.<br /> وجاء سهما &laquo;كامكو&raquo; و&laquo;بيان&raquo; على رأس القائمة الحمراء للأسهم المُدرجة بنفس نسبة التراجع البالغة 10 %، بينما تصدر سهم &laquo;المنتجعات&raquo; القائمة الخضراء مُرتفعاً بنحو 9.9 %.وحقق سهم &laquo;الكويت الوطني&raquo; أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.67 ملايين دينار مُتراجعاً 0.4 %، فيما تصدر<br /> سهم &laquo;لوجستيك&raquo; نشاط الكميات بتداول نحو 14 مليون سهم مُرتفعاً 5.21 %.</p>