جريدة الشاهد اليومية


أكد محاولته استرداد جمهور الزمن الـجميل والكوميديا التي لا تنسى كدرب الزلق

أبل: أعشق الرباعي المرح في سوق الحريم وأتابع الأفلام الأجنبية فقط

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_210_16777215_0___images_w3(712).pngكتبت شيماء الشريف:
المسلسل التلفزيوني، كالفيلم السينمائي، شريطة احترام خصوصية المشهد البيتي والعائلي، إحدى وسائل التعبير الفكري والترفيهي، تماما كما رسمت عدسة المخرج حسين ابل دراما يمتزج فيها الخيال بالواقع والموقف بالكوميديا أو المشاكل الحقيقية في مجتمعاتنا والتي من خلالها استطاع ان يستقطب عين المشاهد في كل عمل يقدمه، بقدرة كبيرة على التنقل بين مختلف أنواع الدراما دون الإحساس بأي جهد.
وحيث تدورعدسة أبل بين الشاشات التقته »الشاهد«لتسأله عن مسلسله الجديد »سوق الحريم« وخلف كواليس العمل اكدأن المسلسل سيعرض في شهر رمضان وهو من تأليف أيمن الحبيل، وإخراج حسين أبل وإنتاج باسم عبد الأمير ويجسد المسلسل بعض السلوكيات السلبية في المجتمع، من خلال أربع سيدات، يترددن يومياً على سوق الحريم، ويتعرضن للعديد من المواقف الكوميدية، التي تعكس اسقاطات اجتماعية على القضايا التي يطرحها النص.
وقال ابل: المسلسل احداثه متصلة بسوق الحريم نتناول فيه قصة اجتماعية كوميدية عن بسطة في سوق الحريم فيها اربعة اشخاص تدور الاحداث عليهم وهم الهام الفضالة وهيا الشعيبي وسعاد علي وفخرية خميس.
وحول هؤلاء الاربعة هناك ايضا اصحاب المحلات ومنهم محل سمير القلاف ونحاول ان نستعرض فيه مشاهد ولقطات هذه الشخصيةمختلطة بأجواء فترة السبعينات، فمحلهيبيع فقط اشياء تعود لفترة السبعينات،ولديناايضا شخصية »كبير السوق« الذي يبيع »اغتر وعقل«،والجميل في المسلسل، اننا نستعرض اجواء سوق المباركية والسوق الكويتي، بشكل كوميدي نلقي فيه الضوء على قصة اجتماعية للفنانة الهام الفضالة والمشاكل التي تواجهها مع زوجها، ومع الزبائن في السوق، وهناك الكثير من المشاكل والاحداث بين اصحاب المحال ورواد السوق وهي مرتبطة بشكل وثيق بالبيوت لكل من الاربع سيدات السابق ذكرهن، و كلا منهن مرتبطة بأسرتها، هو مسلسل كوميدي خفيف واحداثه كثيرة، نحاول به ان نسترد الانطباعات الجميلة التي اخذها المشاهد عن الكوميديا الكويتية في السابق خاصة بعد المسلسلات الرائعة التي لن تتكرر مثل »درب الزلق« مثلا ومهما بلغنا من ابداع فلن نصل الى مرحلة الامتاع التي وصل اليها حسين عبد الرضا مثلا او سعد الفرج،ويكفي اننا كل ما ذكرنا الكوميديانتذكر »دربالزلق« نحاول ان نجتهد ولكن يبقى السابقون هم الافضل.
وعن افضل وجهكوميدي تعامل المخرجحسين ابل معه فقال هذا سؤال محرج جدا !! ولكن افضل مشاهدة نفس »الرباعي المرح« في مسلسل »سوق الحريم« واستمتع بمشاهدته حتى اثناء كواليس العمل.
الكوميديا التي نستعرضها في هذا المسلسل هي لمواقف او مشاكل كبيرة ولكن نعلق عليها بطريقة خفيفة وليست كئيبة، يطلق على هذا النوع من الكوميديا »كوميديا سوداء« وحتى الشخص العادي في مواجهته اعظم الازمات لا تخلو حياته من المواقف المضحكة التي تقترن بنفس الازمة او المشكلة، نفس الحال عندما نعرضها للمشاهد فهي هنا اقرب للواقعية لانه ليس هناك اسود حالك على أو وردي خالص، حياتنا ميكس من المضحك والمبكي، وجيد ان تكونالدراما ايضا بهذا المنوال لنستقطب كل الاذواق وبعيدا عنعالم الاخراج سألنا المخرج حسين آبل عما يريدمشاهدتهعلى الشاة فقال: الافلام والمسلسلات الاجنبية.
جدير بالذكر ان المخرج حسين آبل قدسبق ان اخرج العديد من الاعمال مثل: كلثم وميثة وقوول في الثمانينات ووهج الشموع وسوق الحريم وعمر الشقا وما زال مستمراً في رحلة ابداعه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث