جريدة الشاهد اليومية

مع بدء العد التنازلي لإسدال الستار على مهرجان دبي السينمائي التاسع

بيروت صولو يفوز بجائزة فيلم كلينك وفنانو المغرب عيونهم على المهر العربي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_133_16777215_0_http___www.alshahedkw.com_images_w1(526).pngدبي ـ نايف الشمري :
فاز فيلم »بيروت صولو« للمخرجة اللبنانية صباح حيدر والمنتج بيير ساراف بجائزة شركة فيلم كلينك وقيمتها 10 آلاف دولار ضمن ملتقى دبي السينمائي، والتي قدمها المنتج محمد حفظي باعتبارها إسهاماً منه ضمن فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته التاسعة. وعلق حفظي على الجائزة التي قدمها للسنة الثالثة على التوالي قائلاً: أحاول دائماً دعم ومنح الفرص للسينمائيين المصريين والعرب لضخ دماء جديدة إلى السوق السينمائية العربية، وأؤمن تماماً أن هذا لن يحدث إلا بدعم من المنتجين. كما أن فيلم بيروت صولو متميز للغاية وأنا سعيد لمشاركتي في دعم خروج هذا المشروع إلى النور.
وتقوم فلسفة فيلم كلينك على دعم الأفكار الجديدة للجيل الجديد من السينمائيين والمواهب العربية، وذلك بهدف تقديم أفلام قوية للجماهير المتطلعة لمشاهدة فن سينمائي جديد وممتع. وتعتمد شركة فيلم كلينك على المزج بين أفكار الجيل الجديد وخبرة الكبار لتقديم أفلام مغايرة تخاطب الجمهور الباحث عن الجديد على شاشة السينما العربية.
يُذكر أن شركة فيلم كلينك تشارك بقوة في مهرجان دبي السينمائي الدولي هذا العام، حيث كان قد وقع اختيار المهرجان على فيلم My Brother the Devil للمخرج سالي الحسيني، والذي شارك في إنتاجه محمد حفظي ليعرض ضمن برنامج ليال عربية، حيث سيتم عرضه للمرة الأولى في العالم العربي.
المغرب نحو جائزة المهر العربي
ومن ضمن فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان دبي السينمائي، جاءت المشاركة المغربية بثلاثة أشرطة طويلة تجعل حظوظها في الفوز بجائزة »المهر العربي« كبيرة.
ويشارك المغرب بثلاثة أفلام هي: »زيرو« لمخرجة نورالدين لخماري. و»محاولة فاشلة لتعريف الحب« لحكيم بلعباس و»خويا« لكمال الماحوطي. ويتنافس الخماري وبلعباس والماحوطي إلى جانب 13 فيلما عربيا طويلا على جائزة »المهر العربي« للفيلم الروائي الطويل. ويرصد »زيرو« عوالم مدينة الدار البيضاء السفلية. من خلال شخصية الشرطي أمين برطال الملقب بـ»زيرو« والذي سيكون محاصرا بالضياع واللاجدوى. وفساد مرؤوسيه. إلى جانب معاناته اليومية جراء رعايته لأبيه المعاق وصداقته لـ »ميمي« الفتاة التي تساعده على ممارسة النصب.
أما فيلم »محاولة فاشلة لتعريف الحب« للمخرج حكيم بلعباس فيروي قصة حمزة وزينب اللذين يحترفان مهنة التمثيل. حيث يصوران فيلما في جبال الأطلس. لتجسيد أسطورة »إيسلي« و»تيسليت«، وهناك في الجبال سيتعرفان على محمد. الراعي الحالم والعاشق المتيم. وهكذا يتحرك الفيلم بين ثلاثة مستويات واقعي وخيالي وأسطوري، كلها تؤكد أن الحب كائن شديد الحساسية وقابل للانهيار في أيّ وقت.
ويقدم الماحوطي في شريطه »خويا« حكاية الرسام »مو بن صالح«. الذي يعيش بدواخله وعوالمه الخاصة. صحبة موسيقى »كناوة« الفلكلورية. بسبب انفصاله عن زوجته. مواصلا نبشه لذاته. بين مكانين هما فرنسا والمغرب. إذ ما إن يغيب بلد في ذاكرة »مو بن صالح« حتى يحضر الآخر. ومن بين الأفلام الروائية الطويلة الأخرى المشاركة »بيكاس« للمخرج العراقي كرزان قادر و»زابانا« و»يما« للمخرجين الجزائريين على التوالي سعيد ولد خليفة وجميلة صحراوي. و»نسمة الليل« للمخرج التونسي حميدة الباهي. ثم »برلين تلغرام« للمخرجة العراقية ليلى البياتي.
وعلى هامش المهرجان التقت »الشاهد« بالفنانة شمس التي حضرت ضمن ضيوف دبي السينمائي ، حيث عبرت شمس عن سعادتها بتواجدها قائلة: اشكر القائمين على مهرجان دبي السينمائي على هذه الدعوة ، وهي شرف لاي فنان او فنانة حضور هذا المهرجان السينمائي الضخم الذي اعتبره بوابة واسعة لالتقاء الفنانين والسينمائيين العرب منهم والاجانب، حيث اصبح هذا المهرجان اليوم علامة فارقة وسط مهرجانات السينما، واستطاعت دبي من خلاله ان توصل ثقافتنا السينمائية كخليجيين الى شتى بلدان العالم العربي والأوروبي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث