جريدة الشاهد اليومية

رفعوا أسعار 732 سلعة بأساليب مختلفة

موظفون كبار في الجمارك والتجارة يتلقون دعم الحكومة لشركاتهم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

6(149).jpgكتب المحرر التعاوني:
أكدت مصادر مطلعة لـ»الشاهد« اشتعال المنافسة بين الجمعيات التعاونية والأسواق الموازية في التصعيد السعري لبعض السلع بضغوط من تجار، الأمر الذي من شأنه زيادة الأعباء على المستهلكين، فضلاً عن أن بعض التجار يستغلون العطلات الرسمية في ترويج مواد غذائية فاسدة وغير مطابقة للاشتراطات الصحية أو غير مطابقة للمواصفات القياسية الكويتية.
وبينت أن بعض الأسواق المركزية خدعت المستهلكين بعروض تخفيض لم تستمر سوى 3 أيام فقط، ثم عادت الأسعار إلى الارتفاع لتحرق جيوب المستهلكين، لاسيما أن كبار التجار هم أصحاب 23 وكالة ويتحكمون في السلع الضرورية للمستهلك وفي تحديد أسعارها، وذلك لعدم وجود ضوابط لزيادة سعر أي سلعة طبقاً للقانون، مشيرة إلى أن الزيادة أصبحت الآن أكثر من 40٪، وفي النهاية يقال ان الغلاء عالمي، وذكرت ان قيام وزارة التجارة بتحويل 180 قضية إلى النيابة التجارية بسبب التلاعب في الأسعار والعمل على رفعها من دون مبرر يؤكد ان هناك جشعاً من قبل بعض التجار. وتساءلت: لماذا تقوم الحكومة بدعم موظفين كبار بالجمارك والتجارة هوامير أصحاب شركات خصوصاً ان منتجات هذه الشركات تباع في الكويت بأغلى من الدول المجاورة، فما الفائدة التي تعود على المواطن من دعم الحكومة لهذه الشركات؟ لذلك من الأفضل خصخصة مثل هذه الشركات. ولفتت مصادر إلى تفاوت أعداد السلع المرتفعة من جمعية لأخرى حيث تم رفع أسعار عدد 732 سلعة بنسب تتراوح ما بين 30-80٪.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث