جريدة الشاهد اليومية

13 رئيس جمعية هددوا وزارة التجارة والاتحاد باللجوء إلى القضاء

التجار رفعوا أسعار70 سلعة وربحوا 40 مليوناً خلال ٣ أيام

أرسل إلى صديق طباعة PDF

1(346).jpgكشفت مصادر مطلعة ان 32 جمعية تعاونية تم اجبارها من قبل نافذين على رفع اسعار ما يقارب 70 سلعة بعد ضغوط سعرية من التجار، الذين استغلوا هدوء الحديث عن الغلاء وضعف الرقابة، لافتة الى ان مكاسب التجار من عمليات الرفع بلغت 40 مليون دينار خلال ٣ أيام.
وقالت: الصيف انتهى ودخل الخريف حيث تقل درجة الحرارة، لكن لهيب الأسعار مازال يشتعل يوما بعد يوم.
وعلى صعيد متصل، أكد عدد من المواطنين والوافدين انهم يعانون الأمرين من جشع التجار الذين يرفعون الأسعار باستمرار دون حسيب أو رقيب، ويبررون هذه الزيادة بأن المورد يرفع الأسعار عليهم فيلجأون الى رفعها على المستهلكين سواء كانوا من المواطنين أو المقيمين.
وقد استغاث 13 رئيس جمعية بإدارة حماية المستهلك التابعة لوزارة التجارة للعمل على وضع دراسة متأنية لوضع وتحديد الأسعار بشكل مرن، مشيرين الى ان هناك العديد من السلع يتم وضع أسعارها بطريقة اعتباطية غير مدروسة ما يأتي بالسلب على المستهلكين الذين تضطرهم الحاجة الى شراء مستلزماتهم رغم ارتفاع أسعارها، مطالبين كذلك وزارة التجارة واتحاد الجمعيات بتشديد المراقبة على كل من يقوم برفع الأسعار والتأكد من ان سعر المنتج الواحد في العديد من أماكن التسوق موحد، مشيرين الى انه اذا تم رفع سعر سلعة معينة في مكان معين، فإن هذا الازدياد في السلعة ينتشر كالوباء في بقية الأسواق وهددوا باللجوء الى القضاء في حال استمرار الغلاء من التجار.
وعن دور الجمعيات التعاونية قالوا: انها مسؤولة بشكل مباشر عن ارتفاع أسعار السلع بسبب قيامها باتباع سياسة خطأ تقوم على تعظيم ارباحها من خلال فرض تكاليف اضافية على المنتجات على المصنعين المحليين والموردين من خلال تأجير مساحات لعرض السلع عليها.
طالع ص 16

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث