جريدة الشاهد اليومية

أعضاء 2012 يحاولون استمالة القوى الشبابية

نواب تجاهلوا »الوحدة الوطنية« وينادون اليوم بنبذ الكراهية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

4(149).jpgاستغربت أوساط نيابية من دعوة الأغلبية المبطلة للمجاميع الشبابية للتوقيع على وثيقة نبذ خطاب الكراهية وحثهم على ذلك. وبينت ان جميع أعضاء الأغلبية المنادين اليوم بنبذ الكراهية كانوا نواباً في مجلس 2012 المبطل وكان بمقدورهم تشريع وإقرار القوانين لوجود العدد المطلوب لذلك، إضافة الى انهم وضعوا أولويات في بداية عضويتهم وعملوا من أجلها والتي لم يكن بها أي قانون ينبذ الطائفية والكراهية، بل معظمها قوانين من أجل التكسب الانتخابي وإهدارلأموال الدولة.
وأوضحت ان جميع من ينادي من أعضاء الأغلبية بالوحدة الوطنية كان له مواقف وتصريحات تناقض ما يظهره الآن، مشيرة الى ان قانون الوحدة الوطنية الذي قدمته الحكومة الى المجلس لم يهتم به أحد من النواب حينها وظل حبيس الأدراج.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث