جريدة الشاهد اليومية

كنافة ولقيمات وشاشات عرض لمشاهدة كلمته

السعدون المخلوع يغرد بأسماء المبشرين بالإمارة الدستورية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

555.JPGلاقت الدعوة التي وجهها نواب الأغلبية المبطلة لمشاهدة زعيمهم وقائدهم أحمد السعدون عبر شاشات عملاقة غير مرخصة في ساحة الإرادة استحسانا من الشعب، حيث احتشد ما يزيد على 65 فرداً لمتابعة الخطاب السياسي المعجزة للرئيس المخلوع السعدون الذي أعلن من خلاله تمسكه بالكرسي رضوخاً لرغبة الجماهير التي رفعت صوره وطالبت باستمراره في الحياة السياسية من خلال احتشادها في ساحة الإرادة مساء أمس الأول لمتابعة رؤيته الإصلاحية منذ ان دخل مجلس الأمة عام 1975 أي ما يزيد على 37 عاماً.
السعدون الذي تقدمه الأغلبية الآن على انه رمز وطني وقائد لمسيرة الاصلاح واعتبرته المناهض الأوحد للفساد وصورته على انه ملهم الشباب، والدولة من دونه مصيرها الانهيار لم يجد من يناصره في ساحة الإرادة سوى 65 فرداً يتزعمهم ضمير الأمة وصوتها العالي مسلم البراك وقائد الجيوش الإسلامية في جزيرة العرب وبلاد فارس وليد الطبطبائي والمحارب المدافع عن الإسلام نايف المرداس ونصير العمال خالد الطاحوس وحامي البيئة الكويتية حمد المطر.
وقد شهد حفل السعدون حالة من الشد والجذب بين بعض الحضور، خصوصا البخلاء منهم حول قيمة ايجار الشاشات التي نصبت في الساحة ومن سيقوم بدفع الفاتورة، فمنهم من كتب اقتراحاً بقانون سيقدم في المجلس المقبل يلزم الحكومة بدفع كل تكاليف ساحة الإرادة والبعض الآخر طالب ببذل الجهد للضغط على الجهات الحكومية لإسناد بعض المشاريع لتجار المعارضة، والبعض الآخر طالب النواب بالعمل على ابتزاز بعض الوزراء لتعيين أقارب لأصحاب الشركات التي يستأجرون منها الشاشات!.
طالع ص9

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث