جريدة الشاهد اليومية

»الشاهد« حصلت على جداول وفواتير تظهر الفروق الشاسعة بين الاثنين

أسعار الجمعيات تزيد 40٪ عن الأسواق الموازية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

2(155).jpgكتب المحرر الاقتصادي:
أكدت مصادر مطلعة وجود فجوة بين اسعار الجمعيات التعاونية والاسواق الموازية بنسبة تصل الى 40٪ وهي نسبة لا يستهان بها خاصة مع تكرار عمليات الشراء، مشيرة الى ان احد انواع العصائر يبلغ سعره في الجمعيات دينارين و80 فلساً بينما وصل سعره في الاسواق الموازية الى دينـار و500 فلس ووصل سعر كرتون المياه في الجمعيات الى دينارو350 فلساً بينما تباع في الاسواق الموازية بـ 850 فلساً، مؤكدة ان بعض أصناف كرتون المنظفات لماركة معروفة يباع الكرتون في الجمعية بسعر
8 دنانير و240 فلساً، بينما يباع في الاسواق الموازية
بـ 7 دنانير و650 فلساً، واشارت المصادر الى ان توريد الخضار في الجمعيات يخضع لمزاجية مستور السلعة ومدى قدرته على اقناع الجمعيات بالسعر الخاص به وهذا ما يجعل اسعار الخضار ترتفع بشكل جنوني من دون رقابة او تسعيرة من وزارة التجارة.
اما لوازم العائلة، فقد ارتفعت بنسبة 65٪ لأنها لا تقع تحت مظلة لجنة الاسعار في الاتحاد، الامر الذي يجعل التاجر يضع السعر الذي يريده بصورة تحمل المستهلك كثيراً من الاعباء اليومية.
وكشفت ان الاتحاد تم انتخابه في 11 يونيو الماضي وفي 21 يونيو اقر زيادة قدرها 30٪ لشركة اغذية معروفة من دون مبرر علماً بأن الاصناف التي تمت زيادتها لم تطرأ على اسعارها اي زيادة في الاسواق الموازية وقد برر أعضاء الاتحاد الزيادة بأنها طبيعية!
وأشارت المصادر الى ان الاتحاد قاد حملة اعلانية ضد الغلاء في الوقت الذي وافق لـ8 شركات بزيادة في الاسعار مقدارها 25٪ تقريباً، مؤكدة ان نسبة العائد من المشتريات »من الارباح« بالجمعيات خفضت من 15٪ الى 10٪ واصبحت المهرجانات حبراً على ورق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث