جريدة الشاهد اليومية

الكتلة ناقشت أهم عثراتها في ديوان المرداس

الأغلبية يستعرضون خيباتهم: قلة الحضور وخروج المتحدثين عن المسار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

3(144).jpgتمحور اجتماع كتلة الأغلبية المبطلة في ديوان عضو الكتلة نايف المرداس أمس حول عدد من المواضيع في مقدمتها الحضور المتواضع لتجمع ساحة الإرادة يوم الاثنين الماضي، وخروج بعض المتحدثين في ذلك التجمع عن الخط المرسوم لهم لاسيما النواب. وقالت مصادر لـ»الشاهد« ان المجتمعين ناقشوا حث قواعدهم الانتخابية لحضور الاعتصامات الليلية في ساحة الإرادة حتى بلوغ الذروة مساء الاثنين بعد المقبل الذي يسبق منطوق المحكمة الدستورية المتعلق بالدوائر الانتخابية يوم 25 من الشهر الحالي، مشيرة إلى أنهم ناقشوا أيضاً موضوع المنشقين عن الأغلبية، جراء رفع سقف المطالبة في ساحة الإرادة الأسبوع الماضي ورفع شعار »ارحل يا جابر« على غرار »ارحل يا ناصر« والتشديد على الحكومة المنتخبة ورئيس الوزراء الشعبي. ولفتت المصادر إلى أن المؤثرين في كتلة الأغلبية وفي طليعتهم أحمد السعدون ومسلم البراك وجمعان الحربش وفلاح الصواغ، أكدوا للمنشقين أنهم لم يخططوا لرفع السقف في ساحة الإرادة كما حدث، وانما فقدت السيطرة على المتحدثين، نتيجة التكريم الذي لقيه النائبان وليد الطبطبائي وجمعان الحربش من قبل المنظمين، ولم يستطيعوا كبح جماح المتحدثين آنذاك. وقالت المصادر ان دعوة رئيس مجلس الأمة بالإنابة عبدالله الرومي لعقد جلسة خاصة لمناقشة قضية رفع الحصانة عن النواب المقتحمين كانت حاضرة بقوة في الاجتماع، حيث عبر المجتمعون عن رفضهم لهذه الدعوة حتى وان كانت لمناقشة رفع الحصانة حيث سبق ان وافقوا عليها ابان عضويتهم المبطلة في مجلس 2012، وذلك خشية الحضور الحكومي المكتمل وتمرير بعض القوانين لاسيما الموازنات العامة لعدد من الجهات وتفويت الفرصة على الحكومة في أداء القسم، فضلاً عن اسناد تعديل قانون الدوائر الخمس للمجلس المنعقد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث