جريدة الشاهد اليومية

بعد اتهام النيباري لهم بالطائفية والعنصرية

الأغلبية يسترضون الليبراليين بجمع التواقيع على تجريم الكراهية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

5(140).jpgبعد ان أحرجهم النائب السابق عبدالله النيباري بالقول ان الجبهة الوطنية هي جبهة عنصرية وطائفية وإقصائية، ابتكر نواب الأغلبية طريقة جديدة لارضاء الليبراليين بما يسمى بالتوقيع على تجريم خطاب الكراهية.
ووفق مصادر مقربة من الأغلبية المبطلة فإن اعتزام نواب الكتلة التوقيع على هذا الاعلان هدفه حشد القواعد الانتخابية والمجاميع الشبابية واصطفافها مع الاغلبية في مسعاها المعارض للتوجهات الحكومية الرامية لتحصين مجلس الأمة المقبل من أي شبهات دستورية قد تطيح بالمجلس بعد الانتخابات المقبلة وفق أي دوائر انتخابية.
وذكرت المصادر عدداً من الابتكارات التي روجت لها الأغلبية وفي طليعتها وثيقة مقاطعة الانتخابات في حال اجرت الحكومة أي تعديل على الدوائر الانتخابية الخمس، مشيرة إلى الفشل الذي لاقته الكتلة في الندوات التي اجرتها في الدواوين وانصراف الحراك الشعبي عنها. وقالت ان الأغلبية تطمح من وراء اعلان نبذ الكراهية إلى كسب الحراك الشبابي والتيارات السياسية بمختلف توجهاتها بعد ان افتقدتها في الآونة الأخيرة وتحديداً في تجمعات ساحة الارادة، حيث رفضت أغلبية التيارات السياسية المشاركة في الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث