جريدة الشاهد اليومية

التوزيع الـجديد سيراعي عدد الناخبين والمناطق الـجديدة

الحكومة تبحث سيناريوهات الدوائر وجاهزة لكل الاحتمالات بعد حكم الدستورية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

7(40).JPGأكدت مصادر وزارية لـ »الشاهد« ان اجتماع مجلس الوزراء المقرر غداً سيناقش المسودة التي أعدتها اللجنة الوزارية حول السيناريوهات المتوقعة لشكل الدوائر الانتخابية في حال صدور حكم المحكمة الدستورية في 25 من الشهر الحالي.
وأكدت المصادر ان هناك اكثر من سيناريو للدوائر من ضمنها العودة الى الدوائر الـ 10 أو الـ 25 بالاضافة الى التحول إلى نظام الدائرة الواحدة بالصوت الواحد.
وأضافت ان من ابرز المقترحات التي تحظى بقبول لدى اللجنة الوزارية المكلفة بوضع تصور لشكل جديد للدوائر الانتخابية يراعى العدالة والمساواة هو ابقاء الدوائر الخمس على ما هي عليه مع تعديل واعادة توزيع بعض المناطق حتى تكون اعداد الناخبين مقاربة في جميع الدوائر.
وأشارت الى ان اعداد الناخبين في كل دائرة انتخابية وفقاً لرأي اللجنة الوزارية المكلفة سيكون بحدود الـ 80 ألفاً، بحيث لا يتجاوز عدد الناخبين في الدائرة الاولى 84 ألفاً، بينما تصبح الثانية 87 ألفاً والثالثة 83 ألفاً والرابعة 84 ألفاً والخامسة 82 ألف دينار.
وقالت ان اعادة توزيع المناطق ستكون به مرونة لإعطاء مجلس الوزراء الحرية في اختيار اكثر من بديل حتى لا تتهم الحكومة بأنها تريد تحقيق مكاسب انتخابية لبعض القوى والتيارات السياسية، مؤكدة في الوقت نفسه أن التوزيع الجديد سيشمل جميع المناطق والمدن الجديدة والمستقلة حتى يكون القانون متوافقاً مع التطور العمراني للبلاد حتى السنوات العشر المقبلة.
أما بشأن عدد الاصوات فإن الرأي النهائي للجنة الوزارية وكذلك لاغلب الوزراء في الحكومة هو حسمه بصوتين أو صوت واحد فقط، الأمر الذي يؤكد أن الاربعة أصوات أصبحت من الماضي.
وافادت بأن من ضمن المواضيع التي سيناقشها مجلس الوزراء موضوع حل مجلس 2009، ومن المتوقع ان يكون الحل في شهر اكتوبر يعقبه مرسوم ضرورة بتعديل توزيع الدوائر الانتخابية في حال صدور حكم المحكمة الدستورية بعدم عدالة نظام الدوائر الخمس الحالي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث