جريدة الشاهد اليومية

حلقة جديدة من مسلسل الردح والشتم اليوم

نواب يلجأون إلى النساء لتعويض خسارة الأغلبية في ساحة الإرادة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

6(48).JPGاتهمت أوساط سياسية نواباً في كتلة الأغلبية المبطلة بنقل معركتهم الخاسرة، مع الحكومة الحالية الى ساحة الإرادة والتصعيد الإعلامي ضد أبناء الأسرة الحاكمة ورموز في الحكومة، وذلك لفشلها في إقناع الحكومة بالتراجع عن طلب الطعن بالدوائر الانتخابية الى المحكمة الدستورية، وقالت ان نواب الأغلبية اتجهوا لهذا النهج بعد ان تعثرت كل خططهم التي أعلنوا عنها على اثر حكم المحكمة الدستورية ببطلان مجلس 2012 وعودة مجلس 2009 الى الساحة السياسية. وكانت أولى هذه الخطط فشل وثيقة رمضان بمقاطعة الانتخابات، مشيرة الى فشل الندوات التي أقامتها الأغلبية المبطلة مؤخراً وانصراف الحشود الجماهيرية عن هذه الندوات، لذا أوعزوا للحركة الشبابية المؤيدة لهم للإعلان عن تنظيم مسيرات عقب اعتصام ساحة الإرادة، رغم رفضهم السابق لهذه المسيرات.
ورأت المصادر ان توجه الأغلبية للمسيرات والاعتصامات فضلاً عن التواجد المتأخر في ساحة الإرادة، ما هو إلا عملية تصعيد ضد الحكومة، بغية جرها لاتخاذ خطوات تكون في صالح نواب الأغلبية المبطلة، وأكدت مصادر »الشاهد« ان نواب الأغلبية لجأوا الى تحريك قواعدهم النسائية في الانتخابات لزيارة مساكن المواطنات وحثهن على الحضور الى ساحة الإرادة اليوم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث