جريدة الشاهد اليومية

معظم الأعضاء موافقون.. ليتفرغوا للجبهة

انقسام حول توقيت استقالة نواب 2009 في اجتماع شخير

أرسل إلى صديق طباعة PDF

4(141).jpgاجتماع اعضاء كتلة الاغلبية المبطلة في ديوان خالد شخير الذي عقد امس الاول لم يأت بجديد، خلاف تأكيدات اعضاء الكتلة بحتمية الاستقالة من مجلس 2009، أو ارجائها للوقت المناسب، فضلا عن تجسيد دور المعارضة الجديدة المتمثلة بالجبهة الوطنية للمحافظة على الدستور، والتي انطلقت من رحم الاغلبية المبطلة، وتحديدا من رحم تنسيقيتها التي باتت حائرة ما بين الجبهة الوطنية والاغلبية المبطلة.
ووفق مصادر مقربة من الاغلبية المبطلة، فإن موضوع استقالات نواب الاقلية في 2009 مازال متسيداً الموقف حتى هذه اللحظة، رغم ما خرجت به الاغلبية من انشاء الجبهة الوطنية للمحافظة على الدستور.
وأشارت المصادر إلى ان النواب في مجلس 2009 مازالوا مترددين في تقديم استقالاتهم، خوفاً من اتخاذ الحكومة موقفا تجاه هذه الاستقالة، واللعب على وتر الانتخابات التكميلية.
وأضافت ان آراء في الاغلبية المبطلة أرجأت موضوع الاستقالة، الى ما بعد صدور حكم المحكمة الدستورية علّ الحكم يأتي متوافقاً مع ما تراه الاغلبية، ويزيح عبء الاستقالة عن كاهلها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث