جريدة الشاهد اليومية

تستعين بإعلاميين يدافعون عنها ويهاجمون خصومها

الأغلبية تدلل الصحف الموالية لها.. وتقاطع من يعارضها

أرسل إلى صديق طباعة PDF

4(139).jpgعلمت »الشاهد« ان كتلة الأغلبية بعد اتخاذها قرارا بإنشاء مركز اعلامي للدفاع عنها والتسويق لنوابها من خلال فتح حسابات بأسماء وهمية بموقع »تويتر« للمغردين للتغريد لصالح الأغلبية ومهاجمة من يخالفهم الرأي. قرروا الاستعانة ببعض الاعلاميين في الصحف والقنوات الفضائية الذين يوافقونهم الرأي ويؤيدون مطالبهم لتلميعهم والاهتمام بتصريحاتهم واجتماعاتهم واعطائها أولوية النشر، اضافة لتمرير بعض الأخبار التي تريدها ونشرها كمصادر لجس نبض الشارع وردود فعله تجاه هذه الأخبار.
وذكر مصدر ان الأغلبية سوف توعز الى هؤلاء الاعلاميين اضافة الى مسؤولي الخدمات الاخبارية والصحف الالكترونية محاربة النواب والناشطين السياسيين الذين لا يوافقون الأغلبية الرأي.
وأضاف المصدر ان نواب الأغلبية قرروا كذلك عدم التعامل مع وسائل الاعلام والصحف التي لا توافقهم الرأي وعدم التصريح لهم، ورفض دخول مراسلي ومحرري هذه الوسائل الاعلامية التي تهاجمهم، مشيرا الى انه في اجتماع الاغلبية الأخير بديوان النائب مبارك الوعلان تم رفض دخول محرر احدى الصحف اليومية وطلبوا مغادرته المكان وعدم الحضور مرة أخرى لأي اجتماع في المستقبل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث