جريدة الشاهد اليومية

نوابها يسيئون إلى رجالات الكويت ظناً أن ذلك يكسبهم شعبية

تصعيد الأغلبية يؤكد قرب سقوط الكتلة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

1(324).jpgاستهجنت مصادر نيابية ما تفوه به نواب الأغلبية المبطلة في إحدى الندوات التي أساؤوا فيها الى المؤسستين التشريعية والتنفيذية، فضلا عن التجريح بقيادات البلاد وذلك كسباً للتعاطف الجماهيري في الحراك السياسي المفتعل ضد السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وقالت المصادر ان رفع سقف التعدي على الحكومة والسلطة التشريعية معناه الإفلاس السياسي من قبل الأغلبية في معركتها مع الحكومة التي تسير بخطى ثابتة وصولاً للحل السياسي وفق الدستور.
وكشفت ان حالة التصعيد التي تعيشها الأغلبية تنذر بسقوط وشيك لها، حيث اختلاف طبيعة التصاريح لنواب مؤثرين بها مع آخرين مدعومين من قبائلهم، مشيرة الى ان التلويح مجدداً بالإمارة الدستورية والحكومة المنتخبة وسيلة ضغط مجددة بهدف التراجع عن طلب الطعن الذي تقدمت به الحكومة للمحكمة الدستورية حول الدوائر الانتخابية الخمس.
ولفتت المصادر الى ان نوابا آخرين في الأغلبية المبطلة عابوا على زملائهم لغة التصعيد التي مست قيادات دون دليل.
وأضافت ان الاتهامات التي اطلقت في الندوة يسأل عنها من أطلقها، ولا تعني بالضرورة انها تمثل آراء كل الأغلبية، وأعادت المصادر الى الأذهان جملة الاتهامات والسباب التي اطلقت في ساحة الإرادة، قبل شهر رمضان، وما أعقبها من تراجع لكثير من المشاركين في ساحة الإرادة آنذاك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث