جريدة الشاهد اليومية

الأصفر استنفر قواته.. والأخضر حشد كل امكاناته لإحراز أحلى فوز

القادسية والعربي في مواجهة جماهيرية على كأس السوبر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

9(100).jpgكتب سامح فريد:
لا شعار فوق السوبر هكذا هو الحال في المعسكرين الأصفر والأخضر فحالة الطوارىء هي السائدة الآن في الملكي وفي الزعيم، الفوز فقط هو من سيبحث عنه القادسية والعربي في لقائهما اليوم على ملعب الكويت في افتتاح منافسات الموسم الجديد وعلى بطولة كاس السوبر وينطلق اللقاء في تمام السابعة الا ربع مساء اليوم.
وكان القادسية قد توج بلقب الدوري في الموسم الماضي في حين توج العربي بلقب كأس ولي العهد وهو ما ادى الى مواجهة الفريقين على لقب كاس السوبر وفي اولى بطولات الموسم.
المباراة من الناحية الفنية لا تحتمل الاخطاء حيث لا مجال للتعويض فالبطولة من مباراة واحدة، فقط يسعى خلالها كل فريق الى تحقيق الفوز والاحتفال باللقب الاول هذا الموسم.
حساسية خاصة في الديربي
اللقاء ايضا يملك حساسية خاصة باعتباره يجمع بين الغريمين التقليديين، فالفوز يعني بطولة اخرى تحسب لصاحبه باعتباره جاء على حساب الخصم الاول جماهيريا وتاريخيا له، حيث تعتبر جماهير كل فريق ان الفوز على الطرف الاخر له اهمية خاصة بعيدا عن كونه في بطولة ما أو يحسم لقب مثل كأس السوبر وهو ما يمنح اللقاء اثارة اضافية تؤشر بامكانية الخروج بمباراة تليق بفريقين في حجم القادسية والعربي.
المباراة من المتوقع ان تكون عامرة بالاثارة والندية لتواجد العديد من النجوم سواء في المعسكر الاصفر او في المعسكر في الاخضر وفي حال ظهرت كوكبة النجوم بالمستوى المنتظر والمأمول منهم سيكون للمباراة شكل اخر وستكون افتتاحية مميزة للموسم الجديد.
استعدادات الأصفر
بالنظر الى النواحي الفنية في المعسكر الاصفر سنجد ان المدير الفني الكرواتي رادان عمل على محاولة الوصول بالمستوى الفني الى افضل ما يكون وحرص على ذلك من خلال معسكر في الامارات والمشاركة في احد الدورات الودية ومن المتوقع ان يكون تشكيل الاصفر بدون مفاجآت حيث لن يغامر رادان بالدفع بعدد كبير من اللاعبين البعيدين عن التشكيلة الصفراء منذ فترة كبيرة، حيث من المتوقع ان يفضل الاعتماد على نفس الوجوه التى تواجدت معه في الموسم السابق ونجحت في تحقيق الفوز ببطولتي الدوري وكأس الامير.
رادان من المقرر ان يدفع بكل من نواف الخالدي في حراسة المرمى وامامه الرباعي مساعد ندا والى جواره خالد علي ناصر وحسين فاضل وعامر المعتوق وفي وسط الملعب يتواجد طلال العامر الى جوار الايفواري كيتا ومعهم عبد العزيز المشعان ونواف المطيري وفي المقدمة يتواجد بدر المطوع ومعه اللاعب التونسي المويهبي ويتضح من تشكيلة الفريق الملكي ان الاصفر حشد كل قواته من اجل الفوز باللقب الاول له هذا الموسم وارسال رسالة قوية للجميع مفادها ان الاصفر ينوي الحفاظ على ألقابه بل وزيادتها.
يعول المدير الفني رادان وجهازه المعاون على خطورة بدر المطوع في الامام وقدرته على الهروب من الرقابة والوصول الى المرمى من اسرع واسهل الطرق ويعتبر المطوع ابرز مفاتيح لعب الاصفر اليوم كما يعتمد على طلال العامر اضافة الى عبد العزيز المشعان الذي يربك اي دفاع بتحركاته الدائمة التي لا تهدأ بأي حال من الاحوال ولا يغفل المدير الفني اهمية سلاح التصويبات بعيدة المدى ويعتبر طلال العامر هو قاعدة الصواريخ الخاصة به والتي تأتي تصويباته من منتصف الملعب وبشكل مفاجىء.
دكة بدلاء الملكي ايضا عامرة بالقوة الضاربة التي يمكن الاعتماد عليها في أى وقت من أوقات المباراة وبحسب الحاجة اليهم حيث يتواجد عمر السومة وأحمد عجب ومحمد راشد وفهد الانصاري واحمد الفضلي وحمد امان وهي مجموعة مميزة يمكن الاعتماد على اي منهم بحسب الظروف الفنية للمباراة.
الأخضر حشد قواته
وبالتحول للنظر في النواحي الفنية في المعسكر الاخضر سنجد ان الاستعدادات لم تكن افضل في العربي عن مثيلتها في القادسية حيث حاول المدير الفني البرتغالي جوزيه روماو ان يصل بلاعبيه الى اعلى مرحلة من الانسجام الفني والخططي خلال فترة الاعداد مع الوقوف الى التشكيلة الاساسية التي سيعتمد عليها في مباراة اليوم وعمد روماو على منح الفرصة في الفترة السابقة لكل لاعبي الفريق للوقوف على المستويات الفنية.
ومن المتوقع ان تكون تشكيلة العربي مكونة من خالد الرشيدي في حراسة المرمى وامامه الرباعي علي مقصيد واحمد الرشيدي وسيد عدنان ومحمد فريح وفي وسط الملعب يتواجد طلال نايف وعبد الله الشمالي وعبد العزيز السليمي ونواف شويع وفي المقدمة يتواجد ايضا حسين الموسوي الى جوار اللاعب الايفواري قادر فال وهي التشكيلة التي كان يعتمد عليها المدير الفني في منافسات الموسم السابق باستثناء دخول البحريني سيد عدنان في الخط الخلفي.
ويعتمد روماو في مباراة اليوم على خطورة الثنائي قادر فال وحسين الموسوي حيث يجيد اللاعبان اللعب بجوار بعضهما البعض وهو ما لوحظ منذ مباريات الموسم السابق الذي كان فيه الموسوي على درجة عالية من التألق وشهدت تحركاته مستوى عال للغاية كما كان قادر فال اخطر مهاجمي العربي واكثرهم وصولا الى المرمى ومن ثم فيعتبر المدير الفني ان الموسوي وقال مكملان لبعضهما البعض ويمكن الاعتماد عليهما في مثل هذه المباريات المهمة والحساسة للغاية.
ومن المؤكد ان الطرفين سيشكلا محوراً هاماً في هجمات الفريق العرباوي سواء من الجانب الايسر عبر انطلاقات واختراقات علي مقصيد وقدرته على المرور ولعب الكرات العرضية أو التسديد بنفسه على مرمى نواف الخالدي أو عبر الجانب الايمن عبر مراوغات محمد فريح المميزة وقدرته هو الآخر على كسر الحواجز الدفاعية والوصول الى الثلث الاخير من ملعب القادسية ومن ثم الاقتراب من منطقة تشكيل الخطورة.
ووضح أن العربي حشد كل امكاناته لعبور القادسية اليوم والتتويج بأول بطولات الموسم ليؤكد مقولة ان العربي يمرض ولا يموت ويعلن رسميا شفاءه من حال الابتعاد عن البطولات وترك الساحة للكويت والقادسية ويعتبر الفريق الأخضر أن مباراة اليوم فرصة جيدة له كي يعود مجددا الى منصات التتويج على حساب القادسية
وفي دكة بدلاء العربي يتواجد عدد كبير من اللاعبين المميزين الذين يشكلون سلاحاً استراتيجياً مهماً للبرتغالي روماو امثال محمد جراغ وخالد خلف اللذان يشكلان عنصر الخبرة في الفريق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث