جريدة الشاهد اليومية

تحاول تحقيق إصلاحات سياسية وإنجازات بعيداً عن الضجيج

قبائل الثانية والرابعة والخامسة قررت مقاطعة أغلبية 2012

أرسل إلى صديق طباعة PDF

6(46).JPGالتكتيكات التي تجريها الأغلبية المبطلة من أجل الضغط على الحكومة لسحب طلب الطعن الذي تقدمت به الحكومة إلى المحكمة الدستوريةحول دستورية الدوائر الانتخابية الخمس التي يقابلها تنسيق قبلي لوضع حد لسيطرة الأغلبية المبطلة على النواب القبليين من أجل السباحة وفق تيارهم، رفعت سقف الاصلاحات السياسية المنادية بالامارة الدستورية، والحكومة المنتخبة ورئيس الوزراء الشعبي. ووفق مصدر مطلع فإن قبائل في الدوائر الانتخابية الثانية والرابعة والخامسة من التي لها ثقل انتخابي قررت عقد اجتماع مشترك لكبرائها وأصحاب القرار فيها لوضع حد لسيطرة الأغلبية المبطلة على النواب القبليين الذين وصلوا البرلمان بتزكية القبيلة، وليس بدعم من التيارات السياسية.
وقال المصدر ان الاجتماع المزمع عقده قريباً سيكون هو الفيصل في تزكية المرشحين للانتخابات المقبلة، خصوصا وأنه سيحدد الخطوط العريضة لتوجهات القبائل في الاصلاحات السياسية المفترضة والتي ستتبناها الحكومة، والتي يأتي في مقدمتها تعديل الدوائر الانتخابية، والمشاركة النيابية الموسعة في الحكومة التي ستأتي بين تلك الانتخابات وذلك للحيلولة دون تبني التيارات السياسية اصلاحات سياسية لاترغب بها القبائل، والتي ترفضها بشدة، مثل الامارة الدستورية واختيار رئيس وزراء شعبي.
وقال: سبق لبعض القبائل ان اشترطت على مرشحيها عدم الانسياق وراء ما تروج له الأغلبية من الحكومة الشعبية والامارة الدستورية، فيما لو أرادوا دعم قبائلهم، وسيكررون هذه المطالبات في الاجتماع المقبل، ولكن بشكل أوسع حيث انضمت قبائل الأقليات أيضاً في الدائرتين الثانية والثالثة. ولم يستبعد المصدر ان تنضم بعض المكونات الطائفية والقبلية في الدائرة الأولى إلى هذا الاجتماع وذلك لتشكيل نواة كبرى في مواجهة الأغلبية المبطلة خلاف بعض التيارات السياسية التي تنتهج أسلوباً مغايراً للأغلبية المبطلة في ايجاد حل للأوضاع السياسية في البلاد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث